كيفية استخدام حاسبة الحمل بطريقة دقيقة

ترغب العديد من النساء في معرفة تاريخ حدوث الحمل، حتى يتسنى التعرف على موعد الولادة، بشكلٍ دقيق، فيما يلي نوضح كيفية استخدام حاسبة الحمل بطريقة صحيحة، وفقًا لما يعتمد عليه الأطباء في تحديد أول يوم للإباضة.

حاسبة الحمل

كيفية استخدام ” حاسبة الحمل “

تود العديد من النساء الحوامل، التنبؤ بموعد وضعهن لحملهن بشكلٍ دقيق، مما يولي ااهتمامًا بضرورة معرفة الموعد الأساسي لحدوث الحمل، فكيف يمكن ذلك؟ لا داعي للقلق عزيزتي، فيمكنك الآن بكل سهولة، حساب موعد حملك، وولادتك، كما يعتمدها الأطباء، وفيما يلي عدة طرق، كلها صحيحة – بمشيئة الله -:

  • حساب الحمل على أساس آخر يوم لانقطاع الدورة الشهرية، فعلى سبيل المثال: في حال انتهائها يوم 1 في الشهر، يتم حساب تسعة أشهر، يبدأ كل شهر جديد بنفس اليوم.
  • في غالب الأمر، تتراوح فترة الحمل، ما بين 38، و40 أسبوعًا، ولمزيد من الأمان، يتم حساب مدة الحمل، على أقصى تقدير، ويعتمد الحساب هنا، على بداية أول يوم لانقطاع الدورة الشهرية.
  • يمكن حساب 280 يومًا، من اليوم الأول، عقب انقضاء الدورة الشهرية.
  • يمكن اعتماد حاسبة الحمل على أساس أول يوم من تاريخ نزول آخر دورة شهرية، ومن ثم الرجوع إلى الخلف ثلاثة أشهر، مع إضافة سبعة أيام على ناتج الأيام، وبالتالي، معرفة موعد الولادة بشكلٍ دقيق، مثال على ذلك: آخر دورة شهرية بدأت يوم 25 من شهر نوفمبر، نعود إلى الخلف ثلاثة أشهر، مما يعني يوم 25 من شهر أغسطس، ومن ثم إضافة سبعة أيام، ليصبح التاريخ الأقرب لموعد الولادة، يوم 2 سبتمبر، وفي الغالب، هي الطريقة التي يعتمد عليها أطباء النساء والتوليد.

حساب الحمل بين الدقة والتفاوت 

ينبغي الوضع في الاعتبار، أن ما سبق بمثابة أقرب تقدير للصواب لموعد الوضع، إلا أنه قد يتقدم، أو يتأخر أسبوعًا، حسب طبيعة الحمل، وحال الجنين، وهو أمر شائع لدى العديد من الحوامل، ولا داعي للتوتر، والحيرة حيال ذلك، فالأمر طبيعي للغاية، يختلف من حمل إلى آخر، فالأصلح لحالتك – عزيزتي – يخبرك به طبيبك المختص، ولعل من أبرز الأسباب الشائعة في هذا الإطار (اختلاف موعد حاسبة الحمل) عدم انتظام الدورة الشهرية من الأساس.

عسى أن يكون موضوع اليوم، قد وفى استفساراتكن بخصوص موعد الحمل، والولادة، يسر الله لكن حملكن، ووضعكن، وأقر أعينكن برؤية أطفالٍ، سليمة، معافاة.