قصص الأطفال| الأرنب أرنوب وأكل الخص والجزر

يحكي أنه كان هناك غابة كبيرة يعيش فيها مجموعة من الأرانب، وكان هناك أرنب صغير أسمه (أرنوب). وفي يوم من الأيام ذهب (أرنوب) إلى المنزل وطلب من أمه أن تعد له الفطار، وخرج هو يعلب تمارين الصباح أمام المنزل.

قصة الأرنب أرنوب وأكل الخص والجزر

(أرنوب) يرفض الطعام الذي قدمته له أمه

وبعد قليل جهزت له أمه الفطار وكان خص وجزر، فكل الأرانب تأكل الخص والجزر. لكن (أرنوب) لم يعجبه الفطار وقال لأمه: “كل يوم خص وجزر!”.

فقالت أمه: ” يا (أرنوب) لابد أن تقول الحمد لله على أي أكل”.

رفض (أرنوب) أن يفطر وأخبر أمه أنه ذاهب ليتمشى في الغابة. سمحت له أمه على ألا يتأخر كثيراً خارج البيت.

(أرنوب) ذاهب إلى الغابة

أخذ يتمشى (أرنوب) في الغابة وكان حزين، لأنه كل يوم يأكل الخص والجزر.

وقال (أرنوب) لنفسه: “سأذهب لأرى ماذا يأكل أصدقائي الحيوانات؟ وأكل معهم”.

(أرنوب) والأسد

وفي طريقه قابل (أرنوب) الأسد، فسأل (أرنوب) الأسد: “كيف حالك يا ملك الغابة؟”.

فرد الأسد: “أنا بخير يا (أرنوب)”.

فسأله (أرنوب): “ماذا تأكل أيها الأسد؟”.

فرد الأسد: “أنا أكل اللحم، ولكنه يحتاج إلى أنياب كبيرة وقوية. ما رأيك أن تأكل معي؟”.

فرد (أرنوب): “لا! سكراً لك يا ملك الغابة. فأنا لا أمتلك أنياب كبيرة وقوية كأنيابك”.

أقرأ أيضًل: 5 قصص للأطفال قصيرة مكتوبة قبل النوم.

(أرنوب) والزرافة

وبينما يتمشى (أرنوب) في الغابة قابل زرافة فقال لها: “صباح الخير يا زرافة”.

فردت عليه: “صباح الخير يا (أرنوب)، كيف حالك؟”.

فقال (أرنوب): “أنا بخير، ماذا تحبين أن تأكلي أيتها الزرافة”.

فقالت الزرافة: “أنا أكل أوراق الشجرة. هل تأكل معي؟”.

فقال (أرنوب): “لا شكراً لكي! فأنا لا أمتلك رقبة طويلة مثلك حتى أستطيع الوصول لأوراق الشجر العالية”.

(أرنوب) والقرد

ثم أكمل (أرنوب) طريقة، وبينما هو يتمشى قابل قرد فوق الشجرة.

فقال (أرنوب): “كيف حالك أيها القرد؟ ماذا تأكل يا صديقي؟”.

فرد القرد: “صباح الخير يا (أرنوب). أنا أكل الفول السوداني، هل تأكل معي؟”.

فرد (أرنوب): “لا شكراً لك! فأنا لا أمتلك يدين قويتين مثل يديك، أقشر بهم الفول السوداني”.

أقرأ أيضًا: 10 قصص اطفال هادفة ومختارة بعناية.

(أرنوب) والثعلب

كان (أرنوب) يتمشى في الغابة، وكان الثعلب المكار يراقبه من بعيد. ثم رأى (أرنوب) الثعلب فذهب إليه وسأله: “صباح الخير أيها الثعلب. ماذا تحب أن تأكل يا صديقي؟”.

ضحك الثعلب ضحكة شريرة ثم قال: “أنا أحب أكل الأرانب”. وجرى خلف الأرنب الصغير يريد أن يأكله.

و(أرنوب) يجري منه بأقصى سرعته، وهو في خوفٍ شديد. حتى وصل (أرنوب) إلى المنزل، فدخل سريعاً وأغلق الباب خلفه بسرعة.

النهاية

ذهب (أرنوب) إلى أمه وحكى له ما حدث معه، وأخبرها أنه عرف قيمة الخص والجزر.

ثم أفطر مثل كل يوم بالخص والجزر. وتعلم (أرنوب) أن يسمع كلام أمه،

ويأكل الأكل الموجود بالبيت ويقول الحمد لله.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.