قصص اطفال| قصة غزالة تتعلم درساً في مساعدة الآخرين

قصة غزالة تتعلم درساً في مساعدة الآخرين هي قصة من قصص الأطفال الشيقة، تدور أحداثها حول غزالتين أختين، واحدة تحب مساعدة الآخرين والأخرى لا تحب مساعدة الأخرين، فهيا بنا لنبدأ القصة.

قصة غزالة تتعلم درساً في مساعدة الآخرين

القصة

يحكى أنه كانت هناك غزالتين أختين تعيشان معاً في إحدى الغابات، كانت الغزالة الكبيرة تسمى لولو، كانت لولو غزالة طيبة تحب الجميع ويحبها الجميع، وكانت تحب أن تسلم على الآخرين وتسأل عن أحوالهم.

أما الغزالة الصغيرة فكانت تمسى زوزو، كانت زوزو أيضاً غزالة طيبة ولكنها كانت تسير في الغابة فلا تسلم على باقي الحيوانات ولا تتفقد أحوالهم مثل أختها الكبيرة الغزالة لولو، وبطبيعة الحال كانت باقي الحيوانات لا تهتم بالغزالة زوزو، وكانت عادة الغزالتين الأختين لولو وزوزو التجول معاً يومياً في الغابة.

وذات يوم نصب أحد الصيادين فخاً في الغابة، كان الفخ عبارة عن حبل ممدود على الأرض وكانت هناك شبكة معلقة على الشجرة، فإذا داس أحد الحيوانات على الحبل سقطت عليه الشبكة المعلقة في الشجرة فلا يستطيع الهرب، ويقبض عليه الصياد.

في هذا اليوم خرجت الغزالتين للتجول في الغابة كعادتهم، وبينما هم يسيران داست الغزالتين في الفخ فسقطت عليهم الشبكة، حاولت الغزالتين التخلص من الشبكة فلم تستطيعان، حاولت الغزالة زوزو الصراخ وطلب النجدة، لكن الغزالة لولو منعتها وقالت لها أخشى أن يسمع الصياد صراخك فيعلم أنه هناك حيوان بالفخ فيأتي إلينا سريعاً، علينا بالهدوء ولننتظر مرور أحد الحيوانات ونطلب منه المساعدة.

وبينما هم كذلك هبط البلبل على أحد الأشجار ورأى الغزالتين في الشبكة، فسلم على الغزالة لولو وأخبرها أنه ربما لن يستطيع مساعدتها ولكنه سيذهب سريعاً ويطلب لها المساعدة من حيوانات الغابة، بالفعل طار البلبل سريعاً طلباً للمساعدة.

حضر البلبل ومعه الكثير من حيوانات الغابة، والتي كانت الغزالة لولو تسلم على أغلبهم وتتفقد أحوالهم، وبالفعل أنقذوا الغزالة لولو من الشبكة ثم أشاروا لها أنهم سيعلمون الغزالة زوزو درساً، ووافقت الغزالة لولو على هذا.

أخرجت الحيوانات الغزالة لولو صديقتهم ثم هموا الانصراف تاركين الغزالة زوزو في الشباك، فنادتهم زوزو وطلبت مساعدتهم، فأخبروها أنهم أنقذوا الغزالة لولو صديقتهم التي كانت تحبهم وتحب مساعدتهم، أما أنتِ فلم تكوني تحبي مساعدتنا ولن نساعدك.

فاعتذرت لهم الغزالة زوزو على ذلك وأخبرتهم أنها تعلمت الدرس، وعدتهم أنها من الآن ستساعد كل من يحتاج إلى المساعدة، فأخرجوها وهربوا جميعاً قبل أن يأتي الصياد.

ومن يومها تغير حال الغزالة زوزو وأصبحت تحب الآخرين وتسأل عنهم وتساعد كل من يحتاج إلى المساعدة، وعاشت من بعدها الغابة في هناء، وجميع الحيوانات يحبون بعضهم ويساعدون بعضهم.

الدرس

ساعد كل من يحتاج إلى المساعدة، لأنك لابد أن تحتاج إلى من يساعدك يوماً ما.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. 😇😇ملاك طاهر يقول

    واو واو واو ليش هيك بيقرفوااااه لسا بتقولو انها حلوة بس ما بتتحمل