قصص اطفال| قصة دبدوب الكسول يتخلص من الكسل

قصة دبدوب الكسول يتخلص من الكسل هي قصة من قصص الأطفال التي تدور أحداثها حول الكسل، ويتعلم منها الطفل عدم تضييع وقته في الكسل والنوم، وأن السعادة الحقيقية في الحياة في الاستمتاع بها.

قصة الدب الكسول

القصة

دبدوب الكسول كان دبً ثمين جداً، وكان لا يحب أن يفعل شيء في يومه سوى الكسل والنوم وأكل العسل، فلم يكن يعلب مع أصدقائه ولا يخرج للتنزه معهم، مثلما يفعل الصغار في سنه.

كان أصدقاء دبدوب الكسول يذهبون إليه ليلعب معهم فكان يرفض ويخبرهم أنه يفضل النوم عن اللعب، وكانوا أحياناً يخبرونه أن يخرج معهم للتنزه فيرفض أيضاً ويقول لهم أنه يفضل النوم.

كانت أم دبدوب الكسول تيقظه للذهاب للمدرسة بصعوبة بالغة، وكان أيضاً لا يحب المذاكرة، كان كل ما يحبه دبدوب الكسول في الحياة هو أكل العسل والنوم.

لم يكن هذا الحال يعجب والد دبدوب ولا والدته، لذلك قرر والد دبدوب الكسول أن يعلم ابنه درساً يتخلص به من هذا الكسل الشديد، لذلك أخذ ابنه معه للعمل، وكان والد دبدوب يعمل مزارعاً.

شعر دبدوب لأول مرة بسعادة بالغة وهو يجري ويمرح في الحقل، وكان يساعد والده في العمل بسعادة شديدة، وأحس دبدوب الكسول لأول مرة أنه قد أضاع الكثير من الوقت في النوم والكسل، وعرف أن السعادة الحقيقية هي في الاستمتاع بالحياة، ومن يومها تخلص دبدوب من الكسل وتحول من دبدوب الكسول إلى دبدوب النشيط.

الدرس

استمتع بكل لحظة في حياتك ولا تضيعها في النوم والكسل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.