قصص أطفال قبل النوم| قصة سباق الأرانب وكلام المحبطين

قصة سباق الأرنب وكلام المحبطين هي قصة من قصص الأطفال قبل النوم، وهي تتحدث عن عدم الانتباه لكلام المحبطين، وهيا بنا نستمتع بالقصة.

قصة سباق الأرانب وكلام المحبطين

القصة

يحكى أنه في إحدى الغابات قررت الأرانب عقد سباق للسرعة بين أسرع أرنبين في الغابة، لتحديد أيهم أسرع من الآخر، وكانت جميع الحيوانات تنتظر لترى نتيجة هذا السباق.

وجاء يوم السباق، وكان الأرنبين المتسابقين في أتم الاستعداد للسباق، وبمجرد أن تم إعطاء إشارة بدأ السباق، راح الأرنبين يجريان بأقصى سرعة عندهم للفوز بالسباق.

كانت هناك حفرة في طريق السباق أحدثها أحد الصيادين كفخ، ثم وضع عليها القليل من الحشائش ليغطيها، وحتى يخدع الحيوانات ويسقطوا فيها، ثم إذا سقط فيها أي حيوان جاء الصياد بعد فترة فقبض عليه.

كانت الأرانب منشغلة بالجري بأقصى سرعة ممكنة للفوز بالسباق، ولذلك لم يلاحظوا الحفرة وتفاجئوا بها، وسقطوا فيها.

وعندما تأخرا الأرنبان المتسابقان في الوصول لخط النهاية، ذهبت الحيوانات لتتفقدهم وتبحث عنهم، وبالفعل وجدوهم في أسفل الحفرة.

وجدت الحيوانات الأرانب في داخل الحفرة يحاولون تسلقها لتخليص أنفسهم ولكنهم لا يستطيعون، حاولت الحيوانات إنقاذ الأرانب من الحفرة فلم يستطيعوا.

وعندما فشلت الحيوانات في إنقاذ الأرانب أخذوا يرددون العبارات المحبطة بدلاً من تشجيع الأرانب على الخروج من الحفرة، على سبيل المثال (لا أعتقد أن الأرانب ستستطيع الخروج من الحفرة، يبدو أن قدركم أن يقبض عليكم الصياد، تسلق هذه الحفرة الكبيرة شيء مستحيل، … وهكذا).

عندما سمع الأرنب الأول هذه العبارات شعر باليأس والإحباط وتوقف عن محاولة الخروج من الحفرة، أما الأرنب الثاني فلم يلقي بالاً لكلام الحيوانات، وظل يحاول ويحاول حتى استطاع الخروج.

عندما رأى الأرنب الأول أن زميله الثاني قد استطاع الخروج من الحفرة عاد له الأمل، ورجع يحاول الخروج من الحفرة مرة أخرى.

رأت الحيوانات الصياد وهو قادم من بعيد فحذرت بعضها، ثم هربت جميع الحيوانات سريعاً قبل أن يقبض عليهم الصياد، وعندما وصل الصياد للحفرة لم يكن هناك أي حيوانات سوى الأرنب الذي داخل الحفرة فقبض عليه.

الدروس المستفادة

  • لا تتوقف عن المحاولة حتى تصل لهدفك، فالفشل الحقيقي هو التوقف عن المحاولة.
  • لا تُشغل بالك بكلام المحبطين، واستمر بقوة نحو هدفك.
  • لا تجعل نجاحك متوقف على تشجيع الآخرين لك، فليس الجميع يحب الخير للآخرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.