قصص أطفال شيقة| قصة الفيل فلافيلو المغرور

قصة الفيل فلافيلو المغرور هي قصة من قصص الأطفال الشيقة، وهي تتحدث عن الغرور، استمتع بالقصة وتعلم الدرس.

قصة الفيل فلافيلو المغرور

القصة

يحكى أنه كان هناك فيل يعيش في إحدى الغابات، وكان هذا الفيل أسمه فلافيلو، وكان فلافيلو فيل ضخم جداً وقوي جداً، لعل فلافيلو كان أقوى حيوان في الغابة.

كان فلافيلو يحب أن يساعد الآخرين فتراه يحمل فرع الشجرة ويحمل هذا الحيوان للمكان الذي يريده وهكذا، ولكن لم يكن فلافيلو يساعد الآخرين حباً في مساعدة الآخرين، وإنما ليستعرض قوته أمامهم، وحتى يشعر الجميع بقوته، وكانت حيوانات الغابة تكره غرور فلافيلو كثيراً.

وذات يوم قابل فلافيلو الأرنب فقال له: “كيف حالك أيها الأرنب ضئيل الحجم؟ هل تحتاج إلى أي مساعدة من قويٌ مثلي؟”.

الأرنب: “شكراً يا فلافيلو! أنا لا أحتاج إلى مساعدتك في شيء الآن! ولكن لا تسخر من حجمي الصغير فهكذا خلقني الله، ولعلك تحتاج مساعدتي يوماً ما!”.

قال فلافيلو بغرور: “أنا أحتاج إلى مساعدتك أنت أيها الأرنب الضعيف؟! صدقني أنا لا أخشى أن أحتاجك يوماً ما، ولكني أخشى أن أدعسك يوماً ما دون أن أشعر. ههههههه”.

ترك فلافيلو الأرنب وانصرف، وأصابت كلمات فلافيلو الأرنب بحزنٍ شديد، وبعدها بيوم قابل فلافيلو القرد.

فلافيلو: “كيف حالك أيها القرد؟ هل تحتاج إلى مساعدة قوياً مثلي؟”.

القرد: “تواضع قليلاً يا فلافيلو فكل حيوان في الغابة أعطاه الله ميزة ليست موجودة عند الآخرين! أنا مثلاً أستطيع تسلق الأشجار، فهل تستطيع أن تتسلق الأشجار مثلي؟!”.

فلافيلو: “في الحقيقة أنا لا أستطيع تسلق شجرة أيها القرد، وإنما أستطيع أن أصطدم بالشجرة فأسقطك أنت وهي على الأرض، فهل تستطيع أنت فعل هذا؟! ههههههههههه”.

ترك فلافيلو القرد وانصرف، وأصابت كلمات فلافيلو القرد بحزنٍ شديد، لم يكن فلافيلو يدري أنه يخسر حب الآخرين له بهذه التصرفات الطائشة.

كانت عادة فلافيلو هي التجول يومياً في الغابة، وذات يوم بينما كان فلافيلو يمارس عادته اليومية دخل مسمار في قدم فلافيلو، حاول فلافيلو إخراج المسمار من قدمه بكل الطرق ولكنه لم ينجح، كما أنه لم يستطيع إمساك المسمار بخرطومه أصلاً.

أصبح فلافيلو لا يستطيع السير من شدة الألم الذي في قدمه، وكانت الحيوانات تمر من أمام فلافيلو ولكنه لم يكن يستطيع أن يطلب منهم المساعدة، فكيف سيطلب منهم المساعدة بعد أن كان يستهزئ بمن يقول له لعلك تحتاج يوماً ما إلى مساعدتي؟

وبينما فلافيلو على هذا الحال مر الأرنب، أحس الأرنب أن فلافيلو ليس على ما يرام، لذلك ذهب الأرنب إلى فلافيلو ودار بينهم الحوار التالي.

الأرنب: “كيف حالك يا فلافيلو؟ لا تبدو على ما يرام، هل تحتاج إلى أي مساعدة؟”.

فلافيلو: “لا! يا أنا بخير! أنا فيل قوي، والقوي لا يحتاج إلى المساعدة.”.

الأرنب: “لا تخجل من طلب مساعدتي يا فلافيلو! فكلنا نحتاج إلى المساعدة في بعض الأحيان، هيا أخبرني كيف أستطيع مساعدتك؟”.

كان الألم شديد في قدم فلافيلو، لذلك لم يعند أكثر من ذلك وأخبر الأرنب أنه قد دخل في قدمه مسمار أثناء التجول مما سبب له ألماً شديد حتى أصبح غير قادر على السير.

طلب الأرنب من فلافيلو أن يرفع قدمه التي دخل بها المسمار، وبالفعل رفع فلافيلو قدمه وقام الأرنب بنزع المسمار من قدم فلافيلو، أحس فلافيلو براحة شديدة بعد نزع المسمار.

شكر فلافيلو الأرنب على مساعدته، وأدرك فلافيلو أنك مهما كنت قوياً فستحتاج إلى المساعدة يوماً ما، وأن مساعدة الآخرين لك لا تعني أنك ضعيف.

الدروس المستفادة

  • مساعدة الآخرين شيء جميل، ولكن لا تجعل هذا يصيبك بالغرور، فلا يوجد من لا يحتاج إلى المساعدة طوال الوقت.
  • مهما كنت قوياً فستحتاج يوماً ما إلى المساعدة.
  • مساعدة الآخرين لك لا تعني أنك ضعيف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.