قصص أطفال بالصور والكتابة| قصة القطة الشقية

يحكي أنه كانت هناك قطة صغيرة تعيش مع أمها في أحد البيوت في حقل أحد الفلاحين. وكانت القطة الصغيرة شقية، وكثيرًا لا تسمع كلام أمها، وكانت أمها دائمًا تحذرها من عدم سماع الكلام.

قصص اطفال بالصور والكتابة| قصة القطة الشقية

وذات يوم، قالت القطة الأم إلى القطة الصغيرة الشقية: “أنا مشغولة اليوم في البيت فلا تحرجي وتلعبي بعيدًا فأنا أخاف عليكي يا صغيرتي”.

أجابت القطة الشقية: “نعم يا أمي! لن ألعب بعيدًا، سأبقي بجوار المنزل ولن أبتعد”. لكن القطة الصغيرة الشقية كعادتها لم تسمع كلام أمها، وذهبت تلعب عند الحظيرة.

القطة والخروف

وبينما هي تلعب رأت خروفًا فذهبت إليه وقالت له: “أيها الخروف! أنا لا أخاف منك. وها أنا أقف أمامك”. نظر إليها الخروف وقال: “بااااااء”. خافت القطة من صوت الخروف وبسرعة جرت من أمامه.

أقرأ أيضًا: 10 قصص اطفال هادفة ومختارة بعناية.

القطة والحمار

وبينما كانت القطة الشقة تتجول في الحقل رأت حمارًا فذهبت إليه ووقفت أمامه وقالت له: “أنا لا أخاف منك أيها الحمار!”. نظر إليها الحمار وقال: “أاااا، إيه، أااااا”. خافت القطة الشقية من صوت الحمار العالي وجرت بسرعة من أمامه.

القطة والبقرة

وبينما هي تلعب في الحقل رأت بقرة تأكل من الزرع، فذهبت إليها ووقفت أمامها وقالت لها: “أيتها البقرة! أنا لا أخاف منك وها أنا أقف أمامك”. فنظرت إليها البقرة قوالت: “عاااااااا”. خافت القطة الشقية من صوت البقرة وجرت من أمامها بسرعة.

القطة والجمل

ثم رأت القطة الشقية جملًا يقف في الحقل فذهبت إليه وقالت له: “أيها الجمل العملاق! أنا لا أخاف منك، وها أنا أقف أمامك!”. نظر أليها الجمل وقال: “أوغاااا”. خافت القطة الشقية من صوت الجمل وجرت من أمامه بسرعة.

أقرأ أيضًل: 5 قصص للأطفال قصيرة مكتوبة قبل النوم.

القطة وخلية النحل

قصص اطفال بالصور والكتابة| قصة القطة الشقية
قصص اطفال بالصور والكتابة| قصة القطة الشقية

وبينما هي تسير رأت خلية نحل، وكان للنحل له صوت دوي، ابتسمت القطة وقالت لنفسها: “أنا لم أخف من الخروف، ولا من الحمار، ولا من البقرة، حتى الجمل لم يخيفني. لن أخاف من هذه الكائنات الصغيرة جدًا بجانبي!”.

ذهبت القطة الشقية وتسلقت الشجرة واقتربت من خلية النحل، فجاءت إليها نحلة ولسعتها في رأسها. ومن شدة الألم سقطت القطة الشقية من على فرع الشجرة، وأخذت تصرخ من شدة الألم.

ثم جرت بسرعة على المنزل ودخلت، ثم أغلقت الباب خلفها بسرعة. نظرت إليها أمها وقالت لها: “ماذا بكي يا صغيرتي!؟ لما أنت خائفة هكذا؟”. ثم حكت القطة الشقية لأمها كل شيء حدث، وحكت لها عن النحلة الصغيرة وما فعلته معها.

ضحكت الأم كثيرًا على كلام القطة الشقية وقالت لها: “يا صغيرتي! أنا لم أخاف عليكي من الخروف، ولا من الحمار، ولا من البقرة، ولا من الجمل فهؤلاء جميعهم حيوانات طيبة وأليفة. أنا كنت أخاف عليكي من حيوانات أصغر منهم في الحجم مثل الكلب، والثعلب”.

ثم أكملت الأم: “يا صغيرتي! ضخامة الحيوان لا تعني خطورته. كما أن النحلة لم تلسعك لأنها شريرة، ولكن لأنها اعتقدت أنكِ تريدين أن تؤذي الخلية”.

الدرس

تعلمت القطة ألا تحكم على الأخرين من أشكالهم، فأحيانًا يكون الشكل قبيح لكن صاحبه طيب، وأحيانًا يكون الشكل جميل (مثل الثعلب) لكنه شرير.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. Marwa يقول

    عاوزة شغل يكون كويس تخصص في تسويق،مبيعات دعايا اعلان ممول وعندي خبرة في شغل كمبيوتر وتصوير مستندات وسكرتارية وفاكسات و الايميلات وطباعة عاوزة في تدريب يكون شهر علي الاقل عندي شهادة كمبيوتر بدرجة امتياز يكون قريب من السكن انا مروة فون او واتس (٠١٢٠٥٩٤٦٨٨٤)