طرق علميه للحمل ببنت بعد مشيئة الله جل وعلا

الله سبحانه وتعإلى عنده مفاتيح الغيب ولا يعلمها إلا الله جل وعلا، ومن ضمن تلك الأمور علم الأرحام وأحوال الجنين ورزقه وأجله، وفي الجاهلية كان الكثير منهم من يبشر بالأنثي يظل وجه مسوداً ويحزن حزناً شديداً ويختبأ من الجميع كأنه أصابه فضيحة أو عار والعياذ بالله.
الله سبحانه وتعإلى هو من يهب لمن يشاء الذكور أو الإناث قال تعإلى في محكم تنزيله:
بسم الله الرحمن الرحيم
لله ملك السموات والأرض، يخلق ما يشاء، يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذّكور، أو يزوّجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً إنّه عليمٌ قدير
وقال تعإلى علم الإنسان ما لم يعلم.
  صدق الله العظيم
وقام علماء الإسلام بتحريم تحدد جنس الجنين بالعمليات الطبية، ولكنهم استثنوا من ذلك كل من عنده مشكله بالحمل أو الإنجاب فقط، ولكن هناك إتباع أساليب للتغذية الصحيحة ولكنها ليست مؤكدة بالنسبة لتحديد جنس الجنين.

طرق علميه للحمل ببنت

يجب إتباع بعض الأساليب العلمية مثل
  1. توقيت الجماع
  2. أسلوب التغذية
  • إتمام عملية الجماع قبل يومين أو ثلاثة من الإباضة والدليل على ذلك بأن النطفة الذكرية تموت وتتبفي النطقة الآنثي في الحيوان المنوي.
  • بالإضافة إلى أسلوب التغذية مثل التغذية المليئة بالكالسيوم والماغنسيوم مثل الألبان والمكسرات، البيض، عصير الفاكهة، الخضروات الداكنة.
وأثبتت الأبحاث العلمية بأن التغذية للمرأة لها دور فعال في عملية اختيار جنس المولود.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.