ضيق التنفس في فترة الحمل و أسبابه


الأعراض والمشاكل التي تواجه الحامل في حملها كثيرة جدًا. مثل: الصداع والدوار والغثيان واحتباس السوائل وزيادة الوزن. والكثير من الأعراض الأخرى
وإن ضيق التنفس يعتبر حالة شائعة ولكنها طبيعية ولا تشكل خطورة على الحامل ولا على الجنين، ويزداد هذا العرض في الشهر الأول، وكذلك في آخر شهر من شهور الحمل، وعن أسباب الحالة وطريقة التعامل معها عليكم متابعة المقال،
وردنا من خلال حديث الدكتور بهاء حماد، الاستشاري المختص في طب النساء والتوليد.
أنه في الأسبوع الثالث في فترة الحمل يبدأ الشعور بالإرهاق والتقيؤ والغثيان ونفور من بعض الأطعمة وتبول متكرر، وفي خلال فترة الأسبوع السادس والسابع من الحمل تبدأ الاضطرابات والتقلبات المزاجية، وفي الأسبوع الثامن تحدث حرقة في المعدة والصداع وتظهر دوالي الساقين والانتفاخ ويزداد المغص ويزداد ضيق التنفس.

أسباب ضيق التنفس لدى الحامل.

خلال الأشهر الثلاثة الأولى يرتفع الحجاب الحاجز 4 سم تقريبًا، وهذا يساعد على ملئ الرئة بالهواء، وزيادة الهرمون الذي يساعد على الشعور بالضيق “البرجسترون”؛ لأن هذا الهرمون تزداد كميته طوال أشهر الحمل.

وأيضًا في الثلث الثاني من فترة الحمل تحدث بعض التغيرات في طريقة تأدية وظائف القلب؛ حيث يزداد كمية الدم بشكل كبير، ما يجعل القلب يضطر لضخ كميات أكبر، ووبذلك تحدث صعوبة بتحريك هذا الدم من خلال الجسم إلى مشيمة الحامل.

ويحدث ضيق التنفس بسبب توسع رحم الحامل في أشهرها الثلاث الأخيرة؛ حيث يزداد الضغط على الرئتين؛ كونه يقلل من قدرتهما على التوسع في خلال عملية التنفس، مما يُحدث ضيق شديد في التنفس.
وفي الأشهر الأخيرة الثلاث قد يصبح تنفس الحامل أسهل أو أكثر صعوبة؛ وذلك يعتمد على موضع رأس الجنين قبل بدأه في التقلب والهبوط، وربما يضغط الجنين على موضع الحجاب الحاجز وهذا يزيد التنفس صعوبة، وهذا أيضًا يعتمد على حجم الجنين.

وبالإضافة إلى أن زيادة نسبة السوائل المحيطة بالجنين تضغط على المنطقة العلوية، وهذا يضعف القدرة على التنفس السليم.
والحامل بتوأمين يتزايد هذا الأمر بالنسبة لها بشكل مضاعف؛ مما يتسبب بضيقًا في التنفس، والمشاكل العصبية والإضطرابات النفسية أحيانًا ترافق مرحلة الحمل وهذا أيضًا يؤثر على عملية التنفس السليم.

طريقة علاج ضيق التنفس أثناء مرحلة الحمل:

لا ترهقي نفسك في حركتك أثناء عملك اليومي ولا تحركي ببطء، واستمعي إلى نداءات جسدك بما يتعلق بالسرعة.

اجلسي بطريقة سليمة؛ ارفعي ظهرك بشكل مستقيم مع إسناد كتفيكِ إلى الخلف لكي تسمحي لهما بالتمدد المضاعف؛ ولكي تحصلي على كمية كافية من الأوكسجين.
استعيني بوسادة إضافية خلال نومك لترفعي رأسك ورقبتك بطريقة مناسبة لتسهيل عملية التنفس أثناء النوم، ولتخفيف الضغط على المنطقة العلوية من الرحم.
تذكري الموعد الموسمي لأخذ لقاح الإنفلونزا في موعدها.
وإن حدث ضيق تنفس شديد.عليكي الذهاب فورًا إلى دكتور مختص فورًا ومتابعة الدكتور الذي يتابع حملك