سر واحد فقط سيجعلهم يلاحقونك ويجعلك تعشق نفسك!

كثيراً ما نصادف في حياتنا أشخاص يكرهون أنفسهم سواءاً لأنهم يعتقدون غالباً أنهم لا يستطيعون القيام بأمر ما أو أنهم ضعفاء أو غير جيدين كفاية لنيل إعجاب الآخرين

سر واحد فقط سيجعلهم يلاحقونك ويجعلك تعشق نفسك! 1 3/11/2019 - 8:52 م

لماذا تكره نفسك!

دعني أخبرك أنه بغض النظر عن السبب الذي بسببه تعتقد أنك تكره نفسك، إنه ليس حقيقي! لأن أي شخص في العالم يكره نفسه لسببين فقط :

  • الأول أنه يحمل صورة سيئة للغاية عن نفسه فيكرهها
  • أما السبب الثاني فهو الصورة التي يحملها عنه الآخرون أو حتى التي تظن أنهم يحملونها عنك فتعتقد أنهم لا يحبونك أو أنهم يرغبون فقط في غيابك.

فكيف تتخلص من هذه المشكلة؟

السر الذي سيجعلهم يلاحقونك!

حل هذه المشكلة ببساطة شديدة جداً هو أن تكون “مغرورا”! والغرور هو هوس الشخص بنفسه وشكله وشخصيته وذكائه، فالاشخاص المغرورين هم من يبالغون دائما في تضخيم أنفسهم وانجازاتهم وفي نفس الوقت يقللون من الأشخاص الآخرين وهذا ما تحتاجه أنت بالضبط.

أراهن أنك ستخبرني أن الغرور صفة سيئة وغير جيدة لذلك دعني أخبرك أنه في حالتك أنت الذي تكره نفسك هو جيد للغاية وسأفسر لك لماذا!

لماذا عليك أن تكون “مغرورا”؟

إذا افترضنا أن الإنسان العادي والذي لديه ثقة بنفسه في المستوى 1 والشخص المغرور الذي يضخم نفسه ويقلل من الآخرين في المستوى 2

فأنت الذي تكره نفسك وتحقرها مكانك هو في المستوى 0 لأنك لا تشعر حتى بالحب العادي والتقدير الذي يشعر به الإنسان الطبيعي

  • المغرور 2
  • الطبيعي 1 
  • أنت 0

بالتالي إذا حاولت أن تكون طبيعياً وتحب نفسك بالتأكيد ستفشل لأنك دائماً ستجد صوتا بداخلك يقول لك أنك لست مثلهم، لست وسيما أو ذكيا مثلهم

لكن في المقابل إذا حاولت أن تصبح “مغرورا” وأن تضخم ذاتك في عقلك وتقلل من أهمية الآخرين فإن ما سيحدث أن ذلك الصوت الذي يردد بداخلك انك لست رائعا مثلهم ستجد نفسك تجيبه:

“فعلاً أنا لست رائعا مثلهم، أنا أفضل منهم”
“أنا لست ذكيا مثلهم، أنا أذكى منهم “

فأنت بالتالي كشخص يكره نفسه إذا حاولت أن تصبح شخصاً مغرور ستصبح إنساناً طبيعي في المستوى 1

فالفكرة هنا ببساطة هي أن تقفز من المستوى 0 إلى 2 دون المرور بالمستوى 1 لأن ذاتك طوال الوقت ومع قناعاتك المترسخة التي تحملها عن نفسك سوف تحاربك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.