تعليم الطفل دخول الحمام بشكل سهل وسلس

يتأخر الكثير من الأطفال من التعلم والتعود على دخول الحمام والاستغناء على استعمال حفاضات الاطفال الشيء الذي يسبب معاناة كبيرة للأم التي ترهقها مسألة التغيير المستمر لحفاضة طفلها. وبالمقابل فإن هناك العديد من الاطفال الذين يتقبلون فكرة الدخول إلى الحمام وقضاء حاجتهم به ويتعلمون فعل ذلك في سن مبكرة وقبل الوقت المفترض. إذا المسألة نسبية وليست قاعدة ولكن على كل الاحوال فإن تعليم الطفل دخول الحمام له طرق واساليب مدروسة قد تسرع من النتيجة المطلوبة وهي أن يتوقف الطفل عن الاعتماد على الحفاضة بقضاء حاجته وطلب الدخول إلى الحمام عند الاحساس بالحاجة اليه.

Potty training.

في البداية نود أن نشدد على نقطة مهمة جداً قبل البدء في خطوات تعليم طفلك الدخول للحمام وهذه النقطة هي أن تختاري الوقت المناسب لك ولطفلك لبدء مسيرة تعليم طفلك دخول الحمام ونقصد هنا بالوقت المناسب أن تتأكدي من أن طفلك جاهز تماما لتقبل هذا التغير الذي يجب أن يطرأ على حياته وهو التوقف عن قضاء حاجته بالحفاضة لأن هذا التصرف بات للصغار وهو شيء سيء يجب التوقف عن فعله وعليك التركيز على اقناعه على انه كبر ولم يعد صغيرا.. اما بالنسبة لجاهزيتك انت ايتها الام فيجب أن تكوني متأهبة للتفرغ تماما للقيام بهذه المهمة وأن تتهيأي لأن تبفي بالمنزل طيلة اسبوع كامل دون الخروج مع طفلك لخارج المنزل.. نبدأ معا بالتوجيهات والشرح لتعليم طفلك دخول الحمام..

أولا.. يجب عليك أن تعرفي بأن دخولك أمام طفلك للحمام وقضاء حاجتك امامه ليس بالعيب بل أن طفلك يجب مشاهدتك وأن تستخدمين الحمام واخباره عن أنه يجب أن يقوم بهذا الشيئ تماما بالخطوات التي يشاهدها.

ثانيا.. مع وجود تقنية الانترنت والهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر قومي بعرض بعض الفيديوهات المتوفرة على موقع اليوتيوب لأطفال يقومون بقضاء حاجتهم بالحمام وابدأي بأخبار طفلك بأن هؤلاء الاطفال هم أطفال طيبون أو باللهجة العامية – شطار – ويسمعون كلام ماما ويحصلون على هدايا عندما يقضون حاجتهم بالحمام كالشوكولاتة أو ألعاب الخ.

hqdefault

ثالثا.. مع البدء في خطوات تعليم طفلك الدخول للحمام يجب أن تبدأي وبشكل تدريجي بترك طفلك دون حفاضة بالمنزل وأبدأي بمعدل ساعة باليوم الأول ثم ساعتين ثم ثلاثة وهكذا ويفضل أن تختاري الوقت الذي يكون به الطقس دافيء حتى لا يكون الطفل عرضة للبرد والمرض.. ومن المهم أن تعرفي بأن الطفل سيخطيء بالبداية وسيتبول أو يتغوط على نفسه ولكن لا تغصبي فالمسألة بحاجة لبعض الوقت وكما قلنا سابقا فمن المطلوب أن تتفرغي لهذه المهمة تماما لأنك ستقومين بتنظيف المكان عندما يخطيء طفلك وملابسة أيضا..

رابعا.. يتوجب عليك وبشكل مستمر يصل حتى كل نصف ساعة أن تسألي طفلك ما إذا كان بحاجة لدخول الحمام وهل يشعر بأنه يريد قضاء حاجته أم لا.. وكما قلنا قومي بأغراءه بأن في كل مرة سيطلب دخول الحمام ستقدمين مكافئة له وطبعا كونك امه فإنك تعرفين تلك الاشياء التي يحبها طفلك كثيرا فقومي بإغراءه بها..

article-2097962-11A19B54000005DC-209_468x335

خامسا.. اختاري من وسط الاطفال الذين يقابلهم طفلك ويلعب معهم وتكوني على معرفة بأنه يميل لهم وأذكريهم دائما لطفلك وقولي له يجب أن تكون – شاطرا – مثل فلان أو فلانة فهم لا يستخدمون الحفاضات ويقضون حاجتهم بالحمام ويجب عليك أن تكون أشطر منهم وتفعل مثلهم..

سادسا وأخيرا.. الصبر ثم الصبر ثم الصبر.. فمسألة تعليم طفلك الدخول للحمام مسألة ليست بالصعبة ولكنها بحاجة للصبر والتحمل.. صحيح بأن متوسط الخروج بالنتيجة المطلوبة هو أسبوع فقط ولكن الاسبوع سيكون حافلا بالاحداث وسيتطلب منك بذل مجهود أكثر من المعتاد بسبب السهوات التي سيرتكبها طفلك ولكن تأكدي بأنك ستكونين في قمة السعادة والرضا والراحة كذلك بعد مرور هذا الاسبوع والحصول على النتيجة المطلوبة وتقولين وداعا للحفاضات..

مع تمنياتي لكل الامهات بالتوفيق وأن يكون أبنائكم من خيرة الناس الصالحين اللهم امين


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.