تعرف على إشارات الجسد التي تدل على الانجذاب

من الجيد أن تتعلم لغة قراءة جسد الأشخاص الآخرين، لأنك إن فهمتها، قد تكون قادراً على فك رموز وغموض الناس. وتعد هذه الرموز والكلمات الغير لفظية جزءاً كبيراً وهاماً من التواصل الاجتماعي بين البشر. وهناك بعض الإشارات التي إن بدرت من الشخص، فإنما هي تدل على حبه وإعجابه، حتى لو لم ينطقها بالكلمات الشفوية. وفيما يلي ذكر لبعض هذه الإشارات:

إشارات الجسد

الاقتراب من المساحة الشخصية

من عادة الإنسان دون وعي منه، أن يرسم دائرة وهمية حوله لتمثل المساحة الشخصية له. ولا يسمح لأي شخص غريب بأن يخترق هذه المساحة. وتختلف المساحة الشخصية من منطقة إلى أخرى، وذلك بحسب العادات والتقاليد وتعاليم الدين وطبيعة البلد. فعلى سبيل المثال، وجد أن المساحة الشخصية عند سكان الريف تكون أكبر من المساحة الشخصية عند سكان المدن.

فإذا كان شخص ما يعيش حالة حب معك، ستجده يبذل جهداً في محاولة الاقتراب منك قدر الإمكان. لسد الفجوة أو المسافة بينك وبينه. أي أنه يحاول التخلص من أي عائق يحجز بينكما. ليدخل إلى المساحة الشخصية الخاصة بك.

أما إذا كان يحاول الابتعاد عنك، أو أنه لا شعورياً يقوم بوضع الحواجز المادية بينك وبينه، كإحضار كرسي، أو الاستعانة بوسادة أو حقيبة لوضعها بينكما في حال الجلوس على مقعد ثنائي،  فاعلم أنه يحاول أن يبعدك عن المساحة الشخصية الخاصة به.

النظرات والاتصال البصري

يقال أن العيون دائماً ما تفضح صاحبها. فانتبه إلى الشخص الآخر، إذا ما كان ينظر إلى داخل عينيك بعمق، والذي يعني انجذاباً وحباً تجاهك. أما إذا لم يكن هناك اتصالاً بصرياً مباشراً، وكان نظره مشتتاً بينك وبين الأشياء الأخرى أو الأشخاص الآخرين من حولك، فهذا دليل على عدم الإعجاب، أو انزعاجه منك.

كما يدل التوسع في بؤبؤ العين على الحب والرغبة. أما تكرار الرمش فإنه دليل على عدم الرغبة وعلى أن العقل اللاواعي لا يرتاح لرؤية هذا الشخص وعدم الانجذاب له.

ميلان الرأس

عندما يقوم الشخص خلال حديثه معك بميل رأسه بحيث يكشف المزيد من مساحة رقبته، فإن هذا دليل على حبه لك. وهي حركة غريزية لاإرادية، تدل على الانجذاب والشعور بالأمان تجاه الآخر.

ويقال أن القبة تفرز الفرمونات التي عادة ما تجذب الجنس الآخر، لذا يقوم الإنسان بطريقة لا شعورية بمد أكبر مساحة ممكنة من رقبته لتقوم بفعلها الغريزي بجذب الآخر عبر إفراز الفرمونات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.