الحب شعور بالمودة والعاطفة تجاه الشخص الآخر وكلما مر عليه الزمن زاد عمقًا في نفوس المحبين.

كتبت : صفاء حامد نجوم مصرية .

الحب شعور بالمودة والعاطفة تجاه الشخص الآخر وكلما مر عليه الزمن زاد عمقًا في نفوس المحبين.

الحب عاطفة غير ديمقراطية إنه طاغية حر أو بتعبير آخر حرية لا تقبل مراجعة تلك الحرية  التي تسقط فيها الموانع ويختفي الآخرون ولا يبقى فيها إلا الحبيب والحبيبة. 

تعرف هذا هو سر اللذة التي تدوخنا ونحن نحب الحالة الملكية السلطانية التي نعيش فيها ونحن عاشقين تذكر لو أن الحب موضوعًا مطروحًا للمناقشة والنصح والمنطق لأصبح موضوعًا عاديًا مثل أعمال المطبخ .

تذكر أن القبلة ليست مشروعًا إنها شئ من الخيال تسري بسرعة البرق في الجسد تدغدغه و تنقلك إلى عالم الأحلام وتشعر بإنك وحيببك وحدكما في هذا العالم.

الحب شعور بالمودة والعاطفة تجاه الشخص الآخر وكلما مر عليه الزمن زاد عمقًا في نفوس المحبين.
الحب شعور بالمودة والعاطفة تجاه الشخص الآخر وكلما مر عليه الزمن زاد عمقًا في نفوس المحبين.

القبلة عبارة عن احتلال رائع لنفسك لا تستطيع أن تقبل قبلة حقيقية بدون حب وغير الحب تصبح شيئًا لا طعم له تأدية واجب لا تعبير عن الحب .لا زواج بغير حب فالحب هو العنصر الأساسي الضروري في كل زواج فالحب هو وحده الذي يجعل للحياة الزوجية طعمًا باقيا يجعل له حلاوة على اللسان وعطرًا ثابتًا ولحنا دافئًا في الأذن ،الحب هو وحده الذي يجعل متاعب الحياة تصغر وتتضاءل وتتبخر كالنديى عند طلوع الشمس . الحب هو الشمس الذي يبقى نورها لا ينطفئ .

يقول كاتب فرنسي “اللذة الحسية هي الحرائق التي تكون لها دخان والدخان يشمه الناس وتتوهج الحرائق وتحرق وتخرب ولكنها تزول لا تبقى ، إنماالذي يبقى بعدها هو التراب الأسود فالحب هو الذي يبقى ، الحب هو الخيط الذي يمسك حبات الحياة ولولا هذا الخيط لانفرطت وتفرقت هنا وهناك.

وهناك عناصر لابد وان تتوفر في عملية الحب :

أولًا :الفهم السليم 

الفهم السليم لما شعر به الإنسان هل هذا الذي أشعر به حب أو اشتباه في حب ؟الظروف التي تم فيها الحب ظروف جيدة أو ظروف غير عادية ؟ هل هو حب نتيجة منافسات ؟ 

ثانيًا :الإيمان بالتغيير :

الإيمان بالتغيير الذي يحب حبًا واقعيًا هو الذي يعرف أن كل شئ يتغير الحب طفل صغير كلامه جميل عندما يكبر يصابه المرض ويكون مصدر تعب لمن حوله . فالحب أيضا يصاب بالفتور والحياة الزوجية سينطفئ اللمعان بها فتتحول من نار إلى رماد ولكي تظل نار الحب مشتعلة تحتاج إلى مجهودات من الطرفين .

الحب شعور بالمودة والعاطفة تجاه الشخص الآخر وكلما مر عليه الزمن زاد عمقًا في نفوس المحبين.
الحب شعور بالمودة والعاطفة تجاه الشخص الآخر وكلما مر عليه الزمن زاد عمقًا في نفوس المحبين.

ثالثًا :الاحترام:

في الحياة الزوجية يوجد شئ اسمه الملل قد يدفعنا الملل إلى تصرفات بعصبية تصل إلى حد الثورة فالطرف الذي يحترم ثورة الطرف الآخر وينحي للعاصفة حتى تمر يكون ذلك بسبب الاحترام .   الاحترام مثل الأوكسجين إذا انعدم الأوكسجين أظلمت الدنيا كلها والاحترام هو العدو الحقيقي للظلام الذي يتسلل إلى الحياة الزوجية ، إن الاحترام مثل المصيدة التى لا تخطئ أبدًا في اصطياد فئران الشتاء والظلام في حياة الزوجين ، فالاحترام والاهتمام وجهان لعملة واحدة أو طرفان لخيط واحد إذا انعقد طرف الخيط أصبحت الحياة متماسكة.

الحياة الزوجية الناجحة أساسها الثقة بالنفس والحب الحقيقي بين الطرفين فالحياة الزوجية عبارة عن التقاء واتفاق وعناق وقبلات ودفء لقلبين كبيرين .

اترك تعليقاً