تعرف على الأسس الصحيحة لتربية الطفل في 4 خطوات

من المؤكد أن تربية الطفل مسئولية كبيرة متعددة الجوانب، ويجب الاهتمام بها وعمل الدراسات المستفيضة حولها، حيث أن الطفل يعني الاستثمار للمستقبل، يعني ثمرة نجاح الأبوين لإضافة مواطن صالح للمجتمع، يعني فرحة الأبوين التي لا تضاهيها فرحة بإنجاب طفل.

تربية الطفل

وسوف نلفي الضوء في الأسطر التالية على بعض النقاط الهامة التي يجب الاهتمام بها في تربية الأطفال.

تعرف على الأسس الصحيحة لتربية الطفل في 4 خطوات 1 27/10/2017 - 1:45 م

الشعور بالمسئولية تجاه الطفل القادم

يجب أن يعي الأبوين حجم مسئولية إنجاب طفل، ويعرفان أن لهذا الطفل حقوقا يجب مراعاتها، وتلبيتها بقدر الإمكان حتى ينشا نشأة صحية نفسيا وبدنيا.

العناية بالطفل تنشأ منذ بداية الحمل

وقد يتعجب البعض من ذلك لكنها الحقيقة، حيث أن العناية بصحة الأم النفسية والجسدية لها دور كبير وتأثير مباشر على صحة ونفسية طفل المستقبل، وذلك في حقيقة الأمر يستلزم أن يستعد الأبوان بمعرفة كل ما يتعلق بطرق تربية الأبناء، وأن يتعرفا على ذلك من المصادر الصحيحة مثل قراءة الكتب المتعلقة بأصول تربية الأبناء، ومشاهدة الأفلام التعليمية، والاستعانة بأهل الخبرة في هذا المجال.

 الفترة الهامة لتكوين شخصية الطفل وتحديد ذكائه

تعتبر فترة  أول سنتين في عمر الطفل هي المسئولة بشكل مباشر عن تكوين شخصية الطفل وتحديد مدى ذكائه في المستقبل، وذلك يرجع إلى أن هذه الفترة في عمر الطفل هي التي تنمو فيها خلايا المخ ويكتمل الجهاز العصبي له.

تعرف على الأسس الصحيحة لتربية الطفل في 4 خطوات 2 27/10/2017 - 1:45 م

ولكي يضمن الآباء هذا البناء بشكل سليم عليهم الاهتمام بتغذية الطفل الغذاء الصحي الملائم، والمكتمل بالعناصر الغذائية، وفق نظام تغذية مناسب لمرحلته العمرية، وتحت إشراف الطبيب.

مرحلة التعرف على البيئة المحيطة والاستكشاف

في هذه المرحلة يبدأ الطفل في اكتشاف المكان الذي يعيش فيه والتعرف على أبويه والمقربين منه ويبدأ في الحركة، وعليه لابد من تأمين المكان من حوله، بحيث لا يتعرض للخطر، كما يجب تعريضه للشمس والمناطق جيدة التهوية، وتعوده على مشاهدة المناظر الجميلة لتنمية الذوق والحس الفني لدية.

تعرف على الأسس الصحيحة لتربية الطفل في 4 خطوات 3 27/10/2017 - 1:45 م

يجب أن يتجنب الأبوين الشجار أمام الصغير لأن ذلك سوف يترك آثارا ضارة على صحته النفسية وتكوين الشخصية، وسوف يتسبب ذلك في فقدانه الشعور بالأمان فينشأ جبانا مترددا، وعلى العكس من ذلك يجب أن يظهر الأبوان محبتهما لبعضهما، وتبادل عبارات ومشاعر الود بينهما، كما يجب أن يشعرا الصغير بمحبتهما له وألا يوجها إليه عبارات قاسية حتى لو أخطأ، وإنما يوجهانه بلطف وصبر، فإن اللوم الشديد يفقده الثقة في نفسه ويغرس داخله الشعور بالفشل.

كانت تلك بعض الملاحظات وسوف نوالي تقديم المزيد من الدراسات المتعلقة بأسس تربية الأطفال لاحقا إن شاء الله.

مقالات للكاتب

السكن مقابل الجنس في بريطانيا

الشعب الأكثر سعادة في العالم

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.