احذري العزلة عن المجتمع..فهي من مسببات الوفاة المبكرة

أجريت في جامعة “شيكاغو” دراسة حديثة، كشفت أن العزلة عن المجتمع وخاصة عند المسنين تعود بالأضرار على صحة الإنسان، حيث ترفع من نسبة الوفيات المبكرة إلى 14 بالمائة، فلقد كشفت الدراسة على أن الأشخاص الذين ينعزلون عن المجتمع لديهم ضعف في النظام المناعي، بالإضافة إلى ذلك يصابون بأمراض أكثر من الأشخاص الآخرين.

أضرار العزلة عن المجتمع على صحة الإنسان

فلقد وجد الباحثون علاقة تربط ازياد الجينات التي تسبب الالتهابات بالعزلة، هذا وأيضا تراجع دور الجسم في محاربة الفيروسات.

فالباحثون قاموا بالتركيز على وظيفة جينات خلايا النظام المناعي، التي تلعب دورا مهما في حماية الجسم من الفيروسات والبكتيريا، وتوصلوا إلى نتيجة تفيد أن العزلة تسمح بتوقف نشاط هذه الجينات بالكامل لمدة عام، مشرين إلى أنه يوجد رابط كبير بين عمل هذه الجينات في تحفيز الكريات البيضاء والعزلة. واستنتجوا أن هذا التبديل الجزيئي في النظام المناعي قد ينجر عنه عواقب وخيمة تهدد صحة الإنسان.

كما ركز الباحثون على أن التأثير الجيني للعزلة ينحصر فقط على العزلة الاجتماعية، ولا يمكن تفسيره بأسباب أخرى كالاكتئاب.

و يجدر التذكير على أن مخاطر العزلة الإجتماعية معروفة منذ فترة ليست بالقصيرة ولها مدة من الزمن، غير أن الانعكاسات المترتبة عنها على الصحة الجسدية لم يتم الكشف عنها حتى الآن.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.