أنا صامت.. إذن أنا رجُل

يلوذ الرجل كثيرا بالصمت في مواقف عديدة، عندما تتملكه مشكلة أو عندما يذهب إلى افكار تدور في رأسه أوحتى عندما يغضب. وهذة الحالة التي يدخل إليها غالبا ما تكون في مرحلة ما بعد الزواج، على عكس ما يبدو عليه خلال فترة التعارف التي تسبق الزواج.
” أنا صامت.. إذن أنا موجود ” فلسفة غالبا ما يؤمن بها الرجل.. في اعتقاد خاطىء منه أنه يرتدى عباءة ديكارت الفيلسوف الكبير.
فعندما يصمت الرجل ليفكر، ويعتقد بمنتهى البساطة أن هذا من حقه، وأنه يستطيع أن يترك المرأة تنظر اليه وحيدة لاتعرف في ماذا يفكر ويبادر ذهنها بطرح تساؤلات “هل يفكر في أنه لم يعد يحبنى؟ ام يريد أن يتركنى؟ هل وجد حب جديد؟” وغيرها من علامات الاستفهام.وقتها تشعرالأنثى بالخوف من هذا الصمت، وتبدأ في كتابة أول فصول مسرحية ” مذكرات زوجة فاشلة !”

أنا صامت.. إذن أنا رجُل 1 10/4/2015 - 3:28 م

وهنا عزيزى الرجل الصامت انتبه.. ولا تعتقد بسذاجة أن هذا الصمت يريح اعصابك أو أنه ذا جدوى.. فالطريق إلى جهنم قد يكون مفروش احيانا بالنوايا الحسنة.
الدراسات النفسية سعت إلي البحث في هذه القضية حتى تريح المرأة، وتحقق حلم الرجل في الصمت بدون ازعاج فطريقة الرجل في التعبير عن الحب مختلفة عن طريقة المرأة، ولكل رجل كامل الحرية في اختيار طريقة التعبير عن حبه، وهذه حقائق. ولكن لا تنسى انك اخترت في بداية العلاقة أن تعبر عن هذا الحب بكل وسيلة: بالكلام والهمس والرسائل والمكالمات والايميل، ولم تختار الصمت منذ البداية…فلماذا تتغير الآن بعد فترة من الزواج؟

احدى هذه الدراسات اجرتها جامعة دنفر الامريكية وأظهرت أن الصمت هو الخيار الأكثر أمانا للرجل.. فبعد فترة من الزواج يعلم الرجل قدرات المرأة الهائلة في النقاش، فهى تتذكر أي شيء من قول أو فعل، ولديها كل الحجج القوية لتثبت أنها على صواب، وبالتإلى يدرك الرجل أنه سوف يكون في “ورطة” إذا دخل مع زوجته في جدال فيلجأ إلي الحل الاسلم وهو التوقف عن الحديث.

وهناك أيضاً حالة يدخل خلالها الرجل إلي كهف الصمت فعندما يكون غاضبا ويريد أن يستريح بعض الوقت ليناقش الامربهدوء، وقد لايتكلم لأنه ربما يشعر بالخوف..نعم بالخوف من أن يصل الامر إلى المشاجرة، حيث يعتقد أن الخلافات هي سمة الزواج الفاشل، ولكن اطمئن عزيزى الرجل، فقد أكدت “فاليري جينكس”، المؤسس والمدير التنفيذي لمركز بلابرري للعلاج الأسري في شيكاغو، أن المنازعات بين الزوجين تعتبر شكل من أشكال الود لأنها إحدى طرق التواصل، كما أن توقف المشاجرات تعتبر علامة على البعد وتجنب الزوجين مواجهة بعضهما البعض.

“الصمت.. صفة ذكورية”اعتقاد توصلت إليه د. دى بيانكا ماريا فرانكسا، خبيرة العلاقات الزوجية، وقالت”د. دى بيانكا “في موقع “اماندو ” الايطإلى إن الرجل تربى هكذا، لا يتحدث عن مشاكله، لا يطلب المساعدة فهو قادر على حل أى موضوع أو هكذا يعتقد.
ارجوك عزيزى الرجل توقف عن هذا الاعتقاد الخاطىء لأنك قبل أن تكون رجلا أنت بشر يحتاج للحديث مع من يحب، وأنتِ عزيزتى الآنثى إذا رايتِ زوجك صامت ليفكر اتركيه بعض الوقت.. فسوف يبحث هو عنكِ ليتكلم..او ربما ليجلس بجوارك.. صامتا وحينها تظلين واقفة تسردى باقى فصول مسرحيتك !


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.