أحداث الحلقة 34 من مسلسل “سلسال الدم” الجزء الثالث.


اليوم نعرض لحضراتكم أحداث الحلقة 34 من مسلسل سلسال الدم للجزء الثالث، المسلسل الذي حاز على اعجاب الكثير من مشاهديه في مصر والوطن العربي ويلتف حوله الكثير من الأسر العربية ومحبي الدراما الصعيدية.

فقد انتهت الأحداث الأخيرة لهذا المسلسل والتي عرضناها لكم من خلال الحلقة 33 بتسليم هارون للريس “هاشم للشرطة واتهامه بمحاولة قتله وطلب سالم من يحيى بتولي الدفاع عن الريس “هاشم” ، ورغبة “هارون بلقاء الشعابنة للتفاوض معهم بعد الابلاغ عنه باغتصاب أراضيهم بالقوة ومطالبتهم برفع الحصانة عنه

أحداث الحلقة 34 من مسلسل “سلسال الدم” الجزء الثالث

وتعرص الحلقة 34 من المسلسل دفاع يحيى عن الريس هاشم ومحاولة اقناع النيابة بضرورة استجواب فراج ورجال “هارون “وذلك لتضارب الأقوال .

كما تتشابك الأحداث وتتوالى بعد اللقاء الذي جمع “هارون بالشعابنة وتهديدهم اذا رفضوا التنازل عن القضية التي قدموها ضده ووعدهم بإعطائهم الأمان في حال تنازلهم عن القضية ولكنهم اعربوا عن موافقتهم بالتنازل عن القضية بشرط تخليص “نصرة” من قضية المخدرات مؤكدين له أنه من لفق لها التهمة وأنه القادر على تخليصها منها، ولكنه أنكر صلته بالقضية واعطاهم مهله للتفكير في التنازل عن القضية .

وعاتب هارون ابنه يحيى على دفاعه عن الريس “هاشم” ولكنه أكد له أنه يدافع عن الحق ،  ولم يتخلى عن الدفاع عنه وبعد ذهاب “هارون “اشتد الحديث بين يحيى وزوجته التي حاولت اقناعه بضرورة طاعة والده فيما يطلبه منه وذلك ارضاءً له وخوفاً على الميراث ، فغضب يحيى من كلامها وصرح لها ان زواجه منها غلطة، واسرعت “سناء زوجة يحيى بابلاغ هارون باصرار يحيى على الدفاع عن الريس هاشم واثناء حديثها معه جاءتها آلام الطلق وذهبت الى المستشفى وولدت مولودها الاول.

ثم حاول هارون ابلاغ “عالية “بزواج يحيى وولادة طفله الأول مما جعل عالية تصاب بصدمة عصبية ونقلت على أثرها للمستشفى، وهناك اعترف أحمد لزوجته “رشيدة”انه كان يعلم بزواج يحيى هو وحماته ولكنه لم يخبرها بذلك لانه وعد يحيى

وتوالت الأحداث بخروج الريس هاشم وطلب ضبط واحضارلفراج ورجال هارون، بعد دفاع يحيى عنه ، ذهب الى بيته وضم ولده لصدره ، واثناء وجوده مع زوجته وولده حضر هارون وطلب منه استعداده على نسيان كل ما حدث بشرط طلاقه لعالية وطلب منه الذهاب للعيش معه في السراية ، وبعد انصرافه حاولت زوجته سناء إقناعه بطلب والده واشتد الحديث بينه وبينها وعلم باتفاقها مع والده وطلقها لهذا السبب.

وانتهت احداث الحلقة بذهاب مذيعة بأحدى القنوات لتسجيل حلقة مع نصرة وذلك بالاتفاق مع “هارون و”صافيناز”ولكن “نصرة” رفضت التسجيل وطالبت بالعودة الى السجن.