أغرب قصص الموت المأساوية .. لماذا أحرق الله ابني النبي هارون

يُثير الموت المفاجئ لابني النبي هارون ” ناداب وأبيهو ” مجموعة من الأسئلة: ما هو بالضبط هذا الحريق الغريب؟ هل استخدموا البخور الخطأ في المذبح؟ هل جاءوا في الوقت الخطأ؟ هل دخلوا قدس الأقداس وهما في حالة سكر؟ أم أنهما قدما البخور لإله مزيف؟

ناداب وأبيهو

تعد قصة إحراق الإله لابني أحد أنبياءه واحدة من أكثر قصص الموت المأساوية في الكتاب المقدس. فما هي قصة ابني هارون ” ناداب وأبيهو ” ؟ ولماذا قرر الرب إحراقهما بالنار؟

موت ابني النبي هارون

ناداب وأبيهو
صورة رمزية لإحراق الرب لابني النبي هارون

يقص علينا النص التوراتي واحدة من أكثر القصص غرابة والتي تقول أن ابني النبي هارون حملا مجامرهما ووضعا فيهم ناراً وبخوراً. وقدموا ناراً غير مأذون بها أمام الرب وذلك خلافاً لأمره. وهنا خرجت نار وأكلتهما فماتا أمام أعين موسى وهارون.

كان هارون ينظر إلى ابنيه وهما يحترقان بالنار في صمت غريب. في ذلك الوقت أمر موسى ابني عم هارون أن يحملا ابني هارون إلى الخارج.

لقد قال الرب لهارون لا تشرب أنت وأبناؤك الخمر إذا دخلت خيمة الاجتماع وإلا سوف تموت. ويعد هذا مرسوم دائم لجميع الأجيال القادمة حتى تتمكن من التمييز بين المقدس والمدنس وبين النجس والطاهر.

هذا ما نعرفه من النص التوراتي. لقد ذكر ناداب وأبيهو بإيجاز في الكتاب المقدس على أنهما رجلين ميزهما الإله ليخدموا ككهنة. لكنهما اقترفا خطأ كبيراً أمام مذبح الرب، ثم قتلا في خيمة الاجتماع في ظروف غامضة.

لا يمكننا أن نكون متأكدين! ومع ذلك، يمكننا أن نكون على يقين من أنهم يعرفون الأمر الواضح المتعلق بالمذبح: ” لا تقدموا عليه بخوراً غير مصرح به” (خروج 30: 9). ومع ذلك، لسبب ما، تجاهلوا التحذير ودفعوا ثمنه غالياً.

الحياة الغامضة لناداب وأبيهو ابني هارون

ابني النبي هارون
قصة ناداب وأبيهو في العهد القديم

على الرغم من أننا تعرّفنا على ناداب وأبيهو في وقت سابق في التوراة، إلا أنه لم يتم تقديم الكثير من المعلومات عنهما في النص الفعلي – حتى الوصف المبهم لوفاتهما المبكرة.

بعد عام واحد فقط من الخروج. كانت خيمة الاجتماع المحمولة جاهزة أخيراً. أمر الله اليهود ببناء خيمة له. والآن، بعد عام حافل بالأحداث من انشقاق البحر ونزول التوراة، والعجل الذهبي، وغيرها من الأحداث الكثيرة التي حدثت في هذا العام.

كان اليهود مستعدين لافتتاح خيمة الاجتماع  للإله. ولمدة أسبوع، بقي هارون وأبناؤه الأربعة عند مدخل خيمة الاجتماع ليلاً ونهاراً، وخضعوا لسلسلة كاملة من الاحتفالات والإجراءات كشرط أساسي لخدمتهم في قدس الأقداس.

الآن جاء اليوم الكبير: في اليوم الثامن من الافتتاح، وفي أول يوم رسمي للخدمة في الخيمة، اتبع هارون وأبناؤه طقوساً خاصة جداً. يبدو أن كل شيء يسير بشكل جميل. ولكن بعد ذلك حدث ما لا يمكن تصوره.

أخذ ابنا هارون ناداب وأبيهو مجامرهما ووضعوا فيهما ناراً. ووضعوا عليها بخوراً. وجلبوا ناراً غريبة لم يأمرهم بها الرب. ومن ثم خرجت نار من أمامهما وأكلتهما.

للوهلة الأولى، يبدو أن ناداب وأبيهو متجاوزان ولم يستمعوا إلى كلمة الإله. وربما هذا صحيح.

لكن الشروح التوراتية مثل التلمود ترسم صورة مختلفة تماماً عن ناداب وأبيهو، وكذلك الظروف المحيطة بوفاتهما حيث تقول أن تقواهم كانت مساوية لموسى وهرون! وقد كانوا طاهرين من الخطيئة. لقد كانوا وسيمين للغاية جسديًا، مما يعكس روحًا جميلة بداخلهم.

وهكذا ورد موتهم مرات عديدة في التوراة. كما أمر الله أن يحزن جميع اليهود على موتهما.

إذن ما الخطأ الذي حدث؟ كيف انتهى الأمر بمثل هؤلاء الأفراد المميزين إلى ما قد يكون أكثر حالات الموت مأساوية في الكتاب المقدس؟

وفقاً للعديد من الآراء، فلم تكن النار الأجنبية نفسها هي سبب وفاتهم. بدلاً من ذلك، كان ناداب وأبيهو يُعاقبان على مخالفات أخرى. ومع ذلك، من المهم أن نلاحظ أن أفعالهم كانت تعتبر فقط خطيئة بالنسبة لمستوى عظمتهم.

وجهات النظر الأخرى

ناداب وأبيهو
تفسيرا ما حدث لابني النبي هارون

فيما يلي بعض وجهات النظر حول الخطأ الذي فعله ناداب وأبيهو بالضبط:

  • الشرب أثناء العمل.

وقع الاثنان في حالة من السكر  في لحظة، ودخلا إلى الخيمة وهما مخموران. وهذا ما يفسر سبب اتباع هذه الحادثة بنصيحة عدم الخدمة في الخيمة وأنت في حالة سكر

  • عدم الزواج.

حيث أنهما لم يتزوجا قط، والبقاء عازبين دون سبب وجيه هو خطيئة. كانت العديد من النساء العازبات يأملن في الزواج منهن، لكن ناداب وأبيهو كانا يقولان: شقيق أبينا [موسى] ملك، وأخو والدتنا [نحشون] أمير، والدنا [هارون] هو رئيس الكهنة، ونحن نائبا رئيس الكهنة – من هي المرأة الصالحة بما يكفي لنا؟

  • التصرف بشكل عرضي أمام الله.

عندما كشف الله عن نفسه في سيناء، تصرفوا بشكل عرضي للغاية من خلال الأكل والشرب والتحديق في الإله كما لو كانوا ينظرون إلى صديق.

  • البحث عن القوة.

ذات مرة، كان موسى وهارون يسيران على الطريق، وكان ناداب وأبيهو يسيران خلفهما. التفت ناداب إلى أبيهو وقال: “متى يموت هذان الشيخان، حتى نتمكن أنا وأنت من قيادة الجيل؟” سمع هذا وقال، “لنرى من سيدفن من!”

  • عدم طلب المشورة.

لقد كانوا واثقين جداً من أنفسهم ولم يطلبوا مشورة أو نصيحة من موسى أو هارون أو حتى من بعضهم البعض.

في النهاية وعلى الرغم من كثرة الآراء حول موت ناداب وأبيهو الغامض إلا أن كثير من التفسيرات ترى أن هناك خطأ عظيم ارتكبه الشقيقان كي تلتهمهما النار. حيث أن إدخالهما لنار غريبة في قدس الأقداس أو شربهما الخمر لم يكن على قدر هذه العقوبة القاسية. ومع ذلك فإن قصة ناداب وأبيهو تعد من أغرب قصص الموت المأساوية التي ذكرها الكتاب المقدس.

المصادر:

  1. Author: Levi Avtzon, The Mysterious Life and Death of Nadab and Abihu, Sons of Aaron, www.chabad.org, Retrieved: 9/19/2020.
  2. Author: Garrett Kell, (4/4/2020), Why Did God Kill Nadab and Abihu in Leviticus 10?, www.thegospelcoalition.org, Retrieved: 9/19/2020.
  3. Exodus 6:23.
  4. Exodus 24:1 and 9.