معلومات قد لا تعرفها عن الإسكندر الأكبر: أعظم قائد عرفه التاريخ الذي أحتل العالم كله

الإسكندر الأكبر هو القائد العظيم الذي انتصر في كل معركة خاضها، وهو الوحيد الذي استطاع احتلال قارة آسيا قبل ان يتم الثلاثون عاما ويعتبر من أكثر الحكام التي لهم تأثير علي مر التاريخ وهو مؤسس مدينة الاسكندرية.

الإسكندر الأكبر

من هو الإسكندر الأكبر

الإسكندر الأكبر ولد عام 356 قبل الميلاد ووالده كان ملك مقدونيا وهو الملك فيليب الثاني ووالدته كانت الملكة أوليمبياس، وكان والده ملك قوي وسياسي ذكي جدا، وكان يطمح في يوم من الايام احتلال بلاد فارس هو وابنه الإسكندر الأكبر وفي وقتها كانت بلاد رائدة وعظيمة في جميع المجالات مثل العلوم والفلسفة بالاضافة للتميز في القوة الحربية.

عندما كان الإسكندر الأكبر في عمر 13 عاما تعلم على يد الفيلسوف اليوناني أرسطو وبسببه كان الإسكندر الأكبر ذكي جدا ولهذا استطاع عمل كل هذه الانجازات التي توصل إليها.

بعد كبر الإسكندر الأكبر مرحلة الشباب بدأ خوض بعض المعارك الصغيرة ومن خلالها بدأت شعبيته تزداد وبدأ الشعب يحبه، وبدا موت والده تولى الحكم وبدأ قصته في احتلال بلاد الفرس كما أراد والده، وبالفعل استطاع الإسكندر الأكبر تحقيق حلم والده والاستيلاء على بلاد فارس بعد محاربتهم وهروب ملكهم.

ومع مرور الوقت أكمل الإسكندر الأكبر مشواره نحو زيادة مملكته وبدأ في تكوين الإمبراطورية الفارسية ومن ضمنها مصر التي كانت تخضع لحكمه.

مظاهر حكم الإسكندر الأكبر في مصر 

علي الرغم من عدم مكوثه في مصر مدة كبيرة إلا أنه كان له تأثير كبير جدا فيها، وكان يحترم التقاليد والأديان، وقام بإنشاء عاصمة يونانية جديدة في مصر وسماها الاسكندرية.

أصبح الاسكندر الملك الرسمي لبلاد فارس وضمها لليونان وكان الشعب الفارسي يحبه لانه كان لا تفرض عليهم الضرائب ولا الزامهم اشياء يجب فعلها بل كان هو من يتعلم منهم كل الاشياء الجديدة والتقاليد الخاصة بهم.

وبهذا استطاع احتلال العالم وظل في توسعاته حتى بلاد الهند والصين, لكن تدمرت الامبراطورية بعد موته بسبب الاختلافات بين الملاك والي الان لم يعرف سبب موته وهو في سن 32 سنة.