مطعم بالفيتنام يقدم لزبنائه أفاعي الكوبرا ضمن قائمة طعامه الغريبة

تعتبر أفعى الكوبرا واحدةً من أخطر أنواع الثعابين الموجوده على الأرض وأكثرها سما ورعباً، وإذا كان الكثير من الناس لا يستطيعون حتى النظر إليها، فما بالك باصطيادها وأكلها، كوجبة مفضلة لدى البعض. وهذا ما حدث في إحدى المطاعم الأسيوية وبالتحديد في الفيتنام، التي تقدم لزبائنها أفاعي الكوبرا ضمن قائمة الوجبات.

مطعم بالفيتنام يقدم لزبنائه أفاعي الكوبرا ضمن قائمة طعامه الغريبة 1 30/6/2020 - 1:05 م

حيث يقدم مطعم “نغوين فان دوك” الفيتنامي لرواده و زبنائنه أفاعي الكوبرا، ضمن قائمة الطعام و التي تحتوي أيضا أصنافا أخرى من الزواحف.
وقال مدير المطعم، “نجويين هونغ لونغ”، لـقناة “سي إن إن” إن سكان القرية يصطادون الأفاعي ويربونها منذ 200 عام، كما أردف “لونغ” أن سكان القرية كانوا يستخدمون دماء الأفاعي لمعالجة بعض الآلام كآلام الرأس.

فيما لم يصرح مدير المطعم بالكثير من التفاصيل حول العينات والكميات التي يستخدمونها في الطهي، إلا أنه صرح بكون بعض الزبناء، الذين يأتون لتناول هذه الأطباق في مطعمه لا يأتون للحصول على العلاجات، بل فقط للشعور بنوع من المغامرة وسرد تفاصيل هذه التجربة المذهلة لأصدقائهم ومعارفهم.

وتوظف أطباق مطعم “فان دوك”، المذاق الفيتنامي في وصفاتها، فإذا أراد أحد الزوار تناول طبق الأفاعي للمرة الأولى، فسيتناول طبقاً يتكون من بعض الريحان وصلصة السمك والثوم والكثير من العشوب الفيتنامية الأخرى.

ويستطيع الزوار في المطعم، اختيار نوع ومميزات الأفعى التي يودون تناولها، كما أن بإستطاعتهم مراقبة وحضور أسلوب ذبح الحية وطريقة إعدادها، قبل أن يأخذها الطاهي إلى المطبخ ويبدأ بعملية إعداد الطبق.

وبإمكان طبق واحد من الكوبرا أن يطعم حوالي ستة أشخاص إلى ثمانية أشخاص، ويصل سعر الطبق إلى حوالي 60 دولارا. أما من ناحية مخاطر وأضرار التسمم، فقال مدير المطعم أن إمكانية كون أحد الأطباق الذي يتم تقديمه سام واردة، ولكنه يخبر الزوار بهذه المعلومة منذ البداية، ولم يصادف أن عانى أي شخص من أية أعراض أو تسمم بسبب الطبق.

يشار إلى أن الأفاعي والثعابين، صارت ضمن الوجبات الإعتيادية والرئيسية التي يتناولها سكان القرية ولكنها غريبة ومدهشة للغرباء والأجانب، مما يجعل أقوياء القلب منهم فقط من يخوض غمار المغامرة الجديدة.