ما هو مؤتمر بوتسدام

عُقِد مؤتمر بوتسدام بالقرب من برلين، وقد إستمر من 17 يوليو إلى 2 أغسطس من عام 1945 في بوتسدام – ألمانيا، حيث كان هذا المؤتمر من آخر إجتماعات الحرب العالمية الثانية، وقد عُقد بين الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين، ورئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل، والرئيس الأمريكي هاري ترومان – وكان قد تم عقد المؤتمر للتفاوض حول شروط نهاية الحرب العالمية الثانية بعد مؤتمر يالطا.

مؤتمر بوتسدام

وافق ستالين وتشرشل والرئيس الأمريكي روزفلت سابقًا على الإجتماع عقب إستسلام ألمانيا بعد الحرب في مؤتمر يالطا في فبراير 1945، وقد إتفق قادة الحلفاء على الإجتماع خلال الصيف في بوتسدام بعد إستسلام ألمانيا في 8 مايو 1945، وذلك لمواصلة المناقشات التي بدأت في مؤتمر يالطا، وعلى الرغم من أن الحلفاء ظلو ملتزمين بخوض حرب مشتركة في المحيط الهادئ، إلا أن عدم وجود عدو مشترك في أوروبا قد أدى إلى صعوبات في التوصُّل إلى توافق في الآراء بشأن إعادة الإعمار بعد الحرب في القارة الأوروبية.

أنشأت المحادثات في المؤتمر مجلس وزراء الخارجية ومجلس مراقبة التحالف المركزي لإدارة ألمانيا، وتوصل الزعماء إلى إتفاقيات مختلفة حول الإقتصاد الألماني، وذلك بالإضافة إلى معاقبة مجرمي الحرب والحدود البرية والتعويضات، وعلى الرغم من أن المحادثات قد ركزت بشكل أساسي على أوروبا ما بعد الحرب، إلا أن الثلاثة الكِبار أصدروا إعلانًا يطالب “بالإستسلام غير المشروط” من اليابان.

قضية مؤتمر بوتسدام الرئيسية

ناقش الزعماء الثلاثة الكبار إجراءات التسويات السليمة في أوروبا، ولكنهم لم يحاولوا كتابة معاهدات السلام، حيث تم ترك هذه المهمة لمجلس الوزراء الخارجي، وكانت الشواغل الرئيسية للثلاثة الكِبار و وزراء خارجيتهم وموظفيهم هي الإدارة الفورية لألمانيا المهزومة، وذلك بالإضافة إلى ما يلي:

  • رسم حدود بولندا وإحتلال النمسا.
  • تحديد دور الإتحاد السوفيتي في أوروبا الشرقية.
  • تحديد تعويضات الحرب، والمزيد من الملاحقات القضائية للحرب ضد اليابان.

كانت الصداقة والنية الطيبة التي إتسمت بها المؤتمرات مفقودة، وكان مؤتمر بوتسدام أكثر إهتمامًا بمصلحته الذاتية بالنسبة لكل الأمة، حيث كان تشرشل يشك في دوافع ستالين والموقف الثابت بشكل خاص، وأقد أعلنت ألمانيا وقالت حينها: “إن نية الحلفاء هي إعطاء الشعب الألماني الفرصة للتحضير لإعادة بناء حياتهم في نهاية المطاف على أساس ديمقراطي وسلمي”.

تم إنشاء مناطق إحتلال لألمانيا بعد ذلك، والتي تم تصميمها في مؤتمر يالطا ليُدير كلًا منها قائد الأركان لجيش الإحتلال السوفيتي، أو البريطاني، أو الأمريكي، أو الفرنسي، حيث تم تقسيم النمسا لأربع مناطق إحتلال، وكان مجلس مراقبة الحلفاء يتكوَّن من ممثلين عن الحلفاء الأربعة، وذلك للتعامل مع المسائل التي تؤثر على ألمانيا والنمسا ككل، ثم تم إملاء سياساتها التي تم البت فيها في مؤتمر يالطا، والتي تتكون من مجموعة قرارات، ومنها ما يلي:

  • التجريد من السلاح.
  • نزع السلاح النووي.
  • الديمقراطية.
  • اللامركزية.
  • نزع التصنيع.

كانت قوى الحلفاء تسعى للإستيلاء على التعويضات من مناطق إحتلالها الخاصة، وقد سمح السوفييت بنسبة 10 إلى 15% من المعدات الصناعية في المناطق الغربية من ألمانيا، وذلك مقابل المنتجات الزراعية والطبيعية من منطقته، وقد أصبحت حدود بولندا – نهر أودر نيس – في الغرب، كما إستقبلت جزءًا من بروسيا الشرقية السابقة، وإستلزم ذلك نقل الملايين من الألمان في تلك المناطق، وكانت حكومة السوفييت تسيطر على حكومات رومانيا والمجر وبلغاريا.

كان إصرار ستالين على رفض السماح لقوات الحلفاء التدخل في أوروبا الشرقية، وأخبر ترومان ستالين أثناء وجوده في بوتسدام عن السلاح الجديد “القنبلة الذرية”، والتي تهدف إلى إستخدامها ضد اليابان، حيث صدر إنذار من المؤتمر إلى اليابان بمطالبة الإستسلام غير المشروط من اليابان في 26 يولو، وبعد أن رفضت اليابان هذا الإنذار، ألقت الولايات المتحدة قنبلتين ذريتين على هيروشيما و ناغازاكي، مما أدى إلى إستسلام اليابان.

فرصة عودة ألمانيا إلى المجتمع الدولي

على الرغم من أن المحادثات كانت تهدف إلى الإتفاق على عقوبة مناسبة للأمة المعتدية، إلا أن المؤتمر قدم لمحة عن الأمل، حيث أن الإقتراحات السابقة حول تحويل الألمان إلى عبيد أو أمة من المزارعين لم تكن على جدول الأعمال، وقد ظل باب عودة ألمانيا إلى المجتمع الدولي في مأزق، ولكن سرعان ما أدركت الولايات المتحدة أهمية الإستراتيجية لألمانيا الغربية في ظل توسع الإتحاد السوفيتي.

عندما عاد ترومان إلى واشنطن، ألقى خطابًا إذاعيًا على عموم الشعب الأمريكي قائلًا: “لقد عدت لتوي من مدينة الأشباح برلين التي ينوي الألمان أن يحكموا العالم منها”، مُضيفًا إلى أن المباني والإقتصاد في حالة خراب في ألمانيا وقال: “سنبذل قصارى جهدنا لتحويل ألمانيا إلى دولة محترمة، حتى تنجح في النهاية في طريقها من الفوضى الإقتصادية التي جلبتها على نفسها”.

المصادر

  1. مؤتمر بوتسدام – إطّلع عليه بتاريخ 11/11/2021.
  2. مؤتمر بوتسدام 1945 – إطّلع عليه بتاريخ 11/11/2021.
  3. مؤتمر بوتسدام – الحرب العالمية الثانية – إطّلع عليه بتاريخ 11/11/2021.
  4. مؤتمر بوتسدام وأعادة تشكيل ألمانيا – إطّلع عليه بتاريخ 11/11/2021.

تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.