ماذا يحدث لو عاش الإنسان 1000 عام؟

 بالرغم من الأسطورة المتعلقة بالمستكشف الإسباني بونس دي ليون بالبحث عن ينبوع الشباب في القرن السادس عشر، إلا أن البشر منذ قديم الاذل وعي تحلم بالخلود والتوصل للحياة الابدية او يعيشون لفترة طويلة.

ماذا يحدث لو عاش الإنسان ١٠٠٠ عام؟

في الوقت الحالي يوجد بعض العلماء يعملون على لقاحات تمنع الإنسان من التقدم بالسن والعيش فترة اطول، وبالفعل بدات شركة جوجل الشهيرة في بعض الاختبارات لعمل هذه اللقاحات..لكن السؤال ماذا سيحدث للانسان اذا عاش لفترة طويلة ؟

من اكبر المخاطر التي يحذر بها العلماء والباحثين في مسألة السعي لزيادة عمر الانسان هو ان القدرة على تذكر الماضي ستقل بشكل كبير لدرجة عدم تذكر المقربون للشخص لدرجة عدم تذكر الاب او الام  واغلب اللحظات التي عاشها، اذا عاش الانسان 1000 عام من الممكن أن ينسى تفاصيل نشأته.

لاشك من قيام العلماء بالعمل على لقاح لوقف تقدم العمر هو المساعدة الإنسانية والحفاظ على النفس البشرية، وإذا كان الهدف من العلاج هو منع التقدم في العمر فقط مع عدم معالجة الأمراض المزمنة للشيخوخة فيصبح الإنسان ملجأ للكثير من الامراض علي مر السنين الطويلة التي يعيشها والتي سيكون تكلفة علاجها عالي جدا مقارنة بالوقت الحالي.

مع تقدم عمر الإنسان يحدث تدهور في وظائف جسم الانسان واعضاء الجسم وبناء الانسجة نفسها، فمع مرور الزمن وكثرة الاحداث التي يتم حفظها في المخ لن يستطيع الاستيعاب ومن المحتمل أن يتلف ولا تستطيع تذكر شي او التحدث عن شيء، بالإضافة الى مفاصل الجسد ستصل في النهاية الى انها ستتحطم مع الضغط والحركة.

اذا عاش الانسان لفترات طويلة تقدر بمئات السنين يزداد التعداد السكاني أضعاف مضاعفة في الدول والتي ستؤدي إلى الكثير من البطالة وقلة أماكن المعيشة وزيادة طلب المنتجات والاطعمة وبالتالي زيادة الاسعار بشكل كبير، وايضا يحدث نقص في العلاج وسيموت الكثيرون بسبب هذا النقص وايضا يسبب زيادة التلوث البيئي التي في حد ذاته كارثة.