مؤمنة ضد الزلازل والتمدد الحراري ..أسرار مثيرة لا تعرفها عن الأهرامات

تعد أهرامات الجيزة البناء الوحيد المتبقي من عجائب الدنيا السبع القديمة والتي لا تزال قائمة حتى الآن، لا يزال العلماء يكتشفون المزيد عن هذه الهياكل مع مرور كل عام، استقطبت أهرامات الجيزة الزوار من جميع أنحاء العالم ولا تزال الأهرامات يلفها الغموض حتى وقتنا الحاضر ومع مرور الوقت يستطيع علماء المصريات تفسير بعض من الغموض والأسرار الخاصة بتلك الأبنية العظيمة.

مؤمنة ضد الزلازل والتمدد الحراري ..أسرار مثيرة لا تعرفها عن الأهرامات 2 30/4/2022 - 9:14 ص

كان يلمع كالماسة:

اكتشف العلماء أن لون الهرم الأصلي كان الأبيض ، حيث أنها كانت مغطاة بطبقة من الحجر الجيري الأبيض والذي تأكل بعضها مع مرور الزمن بفعل عوامل التعرية وبعضها بسبب محاولات الهدم على مدار الأزمنة، وكان الهرم يلمع كالماسة للمسافرين من بعيد حيث أن اللون الأبيض كان يعكس ضوء الشمس.

والجدير بالذكر أن الهرم الأكبر ظل متربعا على عرش أطول بناء في العالم لمدة تصل إلى 4 آلاف عام بارتفاع يصل 146.5 متر حتى انتزع اللقب منه كنيسة Lincoln Cathedral  اللقب عام 1311 ميلاديا.

مؤمنة ضد الزلازل والتمدد الحراري ..أسرار مثيرة لا تعرفها عن الأهرامات 1 30/4/2022 - 9:14 ص

مؤمن ضد الزلازل والتمدد الحراري:

خير مثال على كيف كان المصريون متقدمين على عصرهم في بناء أحجار الزاوية لأساسات الهرم، أنه تم اكتشاف أنها بنيت في شكل كرة ومقبس لتأمين الأهرامات في حالة الزلازل أو التمدد الحراري.
أفادت التقارير أن الهرم الأكبر كان يحتوي على باب دوّار، الذي على الرغم من أن وزنه يصل إلى 20 طناً، فإنه يمكن دفعه بسهولة من الداخل ولكنه خفي من ناحية أخرى بحيث لا يمكن اكتشافه من الخارج.

 درجة الحرارة ثابتة :

على الرغم من ارتفاع درجة الحرارة في المنطقة المحيطة بالهرم ولكن تظل درجة الحرارة بالداخل عند 20 درجة مئوية وذلك لوجود العديد من ممرات التهوية وبزوايا معينة لا تسمح بارتفاع درجة الحرارة ويعد هذا من أكثر الاكتشافات المثيرة الخاصة بالهرم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

3 تعليقات
  1. غير معروف يقول

    كان نفسي أشوف الهرم بالطاقة الجيرية الخارجية عليه كالماسة من اعكاس ضوء الشمس عليها

  2. Ami يقول

    سبحان علام الغيوب

  3. زكريا يقول

    انا والعياذ بالله من كلمة انا مهندس مدني عمري ٦٥ سنه وبالرغم من خبرتي المتواضعه فإن الأهرامات عدا التقنيه العاليه في بناء الأهرامات والدقه العاليه التي نعجز عن وصفها والتي نعجز الان عن بناء مثلها بالرغم من التطور العلمي الذي وصلنا اليه في وقتنا الحاضر فلم يحدث بها هبوط في الاساسات او اي مشاكل هندسيه التي يصعب ايضاحها في كلماتي هذه عدا ارتباط مواقع الأهرامات بعلم الفلك وتحديد راس كل هرم تماما مع الكواكب السياره حول الشمس واشياء أخرى كثيره لا يمكن حصرها فقط اقول وصلت الحضارات السابقه الي مستوى اكبر بكثير مما نحن عليه الآن قال ألمولى عز وجل بعد بسم الله الرحمن الرحيم ولقد عمروها اكثر مما عمروها