كيف تم بناء أهرامات الجيزة؟

يقدم موقع نجوم مصرية أسرار بناء الأهرامات الثلاثة أبو الهول، التي تعتبر من عجائب الدنيا السبع، لأنها شيدت بطريقة معمارية حديثه للغايه جعلتها تصمد لآلاف السنين،



خوفو:

تولى بعد سنفرو أبنه الملك خوفو من زوجته حتب حرس و الذي يعد أشهر ملوك الدولة القديمة بل أشهر ملوك مصر لإرتباطه بإحدى عجائب الدنيا السبع، الهرم الأكبر بالجيزة.
ورغم شهرة خوفو فإننا لانعلم عن عهده إلا القليل، إذ لم يترك أثارا تذكر بخلاف هرمه وتمثال صغير من العاج عثر عليه في كم السلطان بأبيدوس يؤرخ للأسرة 26.
ومن المهم ذكر أن خوفو تسلم زمام الحكم من أبيه والرخاء يعم البلاد نتيجة لازدهار التجارة استتاب الأمن،مما مهد له الطريق لإقامة مقبرة ضخمة لعبت الدور الأول في تحقيقها خزينة الدولة العامرية، ثم قدسية الملك التي أوجبت على رعيته بذل كل الجهد لإتمام هذا البيت الخالد لجلالته.



بناء الهرم خوفو:

إ ختار خوفو هضبة الجيزة مكان تشييد هرمه وأستخدم الأحجار الرملية المحلية في بناء جسم الهرم، وكساه من الخارج بنوع جيد من الحجر الجيري من محاجر طره.
شيد الهرم على مساحة تبلغ حوالى 13 فدانا، وكان ارتفاعه الأصلي 146 متر إلا انه تأثر بعوامل الزمن والتعرية، ليصبح إرتفاعة في الوقت الحالي حوالى 138 مترا،ويقع مدخله الرئيسي في الناحية الشمالية، ويوجد أسفله فتحة تؤدى إلي داخل الهرم، يبد أنها فتحت في عهد الخليفة المأمون.
وقد استمر ما يقرب من مائة ألف عامل يعملون في بناء هذا الهرم طوال العشرين عاما وذلك في وقت الفيضان عندما تغطى المياه أرض مصر ويتوقف معظمهم عن العمل حتى بدء موسم الزراعة.
وقد أبهر الهرم العديد من الباحثين من جوانب عدة و نسجوا حوله القصص والأساطير، وحاولوا تفسير مظاهرة المعمارية، طريقة البناء، كيفيه رفع كتل الأحجار التي يصل وزن بعضها حوالى ثمانية أطنان،كيفية الإنارة والتهوية، ثم كيفية إعاشة الآلاف من العمال والإشراف عليهم.وأنه لم ترد إشارة في النصوص المصرية إلى تسخير العمال أو إساءة معاملتهم، بل على العكس، فإننا نسمع عن القرى السكنية التي كانت تقام في منطقة الهرم للعمال، و شون الغلال التي كانت مخصصة لهم

تصميم الهرم من الداخل:

غير مهندسو الهرم تصميمه الداخلي ثلاث مرات، ويتضح ذلك من وجود ثلاث حجرات للدفن، الأولي في باطن الأرض، والثانية في داخل البناء والمعروفة خطأ باسم حجرة الملكة، والثالثة وتعلو الثانية، وهى حجرة شيدت من الجرانيت، و خصصت لدفن الملك خوفو. كان للهرم معبد للشعائر ومعبد في الوادي.



خفرع:

خفرع إبن الملك خوفو، وشقيق جد فرع‘ وصاحب الهرم الثاني في الجيزة والذي اختار له ربوه عالية خلف هرم أبيه، وبهذا أعاد للجيزة أهميتها.
وبعد أن نجح خفرع في إزالة الخلاف بين أفراد الأسرة،والتوفيق بين كافة الأطراف، بدأ في بناء مجموعته الهرمية التي تعتبر بحق واحدة من أعظم المنشآت في الدولة القديمة.

بناء هرم خفرع:

صمم مهندسو خفرع هرم على نمط هرم أبيه،وإن جاء ارتفاعه أقل منه بضعه أمتار، وكان الارتفاع الأصلي 143.5 مترا،وكان له مدخلان في الناحية الشمالية،كما كان مكسوا كغيره من الأهرام بكساء خارجي من الحجر الجيري الممتاز، وبقى لحسن الحظ جزء من هذا الكساء عند قمة الهرم.
وقد الحق بالهرم معبد للشعائر، ومعبد الوادي، يربط بينهما طريق صاعد، ويعتبر معبد الوادي من احسن واكمل النماذج من هذا النوع من المعابد في الدولة القديمة. قد عثر داخل هذا المعبد على تمثال خفرع الظهير المحفوظ بالمتحف المصري،المنحوت من حجر الديوريت، ويمثل الملك جالسا على عرشه، خلف راسه الأله حورس أو الصقر يحميه.

أبو الهول:

ارتبط اسم خفرع ومنطقة الجيزة بأثر لا يقل أهمية بأي حال من الأحوال عن أهرامات الجيزة الثلاثة، وهو تمثال أبى الهول الذي يجمع بين جسد الأسد، ورأس الإنسان،والذي يرابط عند حافة الصحراء الي جانب معبد الوادي للملك خفرع، ويعتبر هذا التمثال معجزة النحت في عصره، لأنه منحوت في الصخر الطبيعي للهضبة، فقد كانت الصخرة التي نحت لها التمثال جزءا من أحد المحاجر التي استخدمت في عهد خوفو ثم هجرت لعدم صلاحيتها،ولما جاء مهندسو خفرع، ووجدوا أن هذه الصخرة تشوه المكان عند معبد الوادي، رأوا الاستفادة منها بنحت هذا التمثال” أبو الهول”

إلى ماذا يشير تمثال أبو الهول:

يبلغ طول أبو الهول أكثر من 50 مترا وارتفاعه حوالي 22 مترا وقد اختلفت الأراء حول ما يمثله هذا التمثال، فالرأي القديم أنه يمثل الملك خفرع جامعا بين قوة الأسد، وحكمة الإنسان. والواقع أن التمثال نحت في عهد خفرع لكنه يمثل إله الشمس الدليل على ذلك، المعبد الذي يواجه التمثال حيث كانت تجرى فيه الطقوس الدينية.
وقد ظل ذلك واضحا في ذهن المصريين طوال تاريخهم حيث اعتبروه تمثالا للإله حور أم أخت، وكانوا يتعبدون له ويقيمون اللوحات باسمه.

اسم أبو الهول:

أما عن اسم أبو الهول والاشتقاق اللغوي له، فيبدو أن اصله يرجع إلي الدولة الحديثة حين نزل قوم من الكنعانيين إلي منطقة الجيزة وشاهدوا التمثال الذي يمثل الإله “حور” وربطوا بينه وبين إله لديهم هو “هورون” ثم حرف هذا الاسم إلي “كورونا” الذي حرف بدوره إلي “هول” حيث قاعدة الإبدال بين الحاء والهاء في اللغة العربية. أما لفظة “أبو” فيبدو أنها تحريف للكلمة المصرية القديمة”بو” التي تعني”مكان” وفي هذه الحالة يصبح معني الاسم”مكان الإله حور”.

منكاورع:

نجح منكاورع في الاستيلاء على الحكم بعد وفاة أبيه خفرع،وبعد أن كانت النزاعات قد تجددت مرة اخرى، ولما استتب الأمر، اختار مكانا بالقرب من هرم أبيه وجده بتشييد هرمه الذي جاء أصغر منها بكثير في الحجم 66.5 مترا والذي أراد مهندسو أن يكسوه بأكملة بحجر الجرانيت، إلا أنهم لم ينجزوا إلا نصفه تقريبا.
كان للهرم كغيره من أهرامات الأسرة الرابعة معبدان وطريق صاعد، و ان جيت كل المجموعة الهرمية للملك منكاورع معبرة عن ضعف الإمكانيات وتغير الظروف، وليس أدل على ذلك من أن معبد الشعائر لم يكتمل في عهد صاحبه، وإن معبد الوادي بنى في عهد خليفته شبسكاف من الطوب اللبن.
.



قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد