كشف حقيقة عمارة العفاريت في الأسكندرية.. هل هى حقيق أم مجرد أسطورة؟

عمارة العفاريت في رشدى أو عمارة الأشباح التي كثرت الأقاويل حولها بأنها مسكونة بالعفاريت والأشباح ومهاجمتهم سكان الشقق المجاورة هل هى حقيقية أم مجرد أسطورة من نسج الخيال؟

كشف حقيقة عمارة العفاريت في الأسكندرية.. هل هى حقيق أم مجرد أسطورة؟ 1 6/9/2015 - 3:53 م

توجد العمارة في أهم وأشهر شوارع الأسكندرية ولم تسكن من قبل وترددت الأقاويل أن العمارة تقذف بكل من يسكن بها في الشارع حتى ظن البعض أن صاحب العمارة هو من يفعل ذلك ولكن بقى سر هذه العمارة مجهولا ويرجع تاريخ بناء العمارة إلى عام 1961 في نهاية شارع أبو قير أمام محطة البنزين ويتكون من اربعة أدوار محاط  بسور حديدى مغلق والمعروف أن  أنوار العمارة لا تضاء  أبدا ولا يعرف سبب ذلك حتى الآن.

وتأتى الواقعة الأولى التي حدثت فيه عندما  كان يسكن فيه الخواجة اليونانى بارديس وهو من قام ببناء هذا المنزل وأحضر زوجته واولاده الخمسة للعيش فيه ولم يمر أسبوع حتى خرجوا للصيد هو وأولاده ولم يرجع منهم أحد فقد غرقت بهم المركب واضطرت زوجته لبيع المنزل والرجوع إلى بلدها واشتراه منها محسن بك وهو صاحب محل اخشاب شهير وبدأ بتأجير الشقق لمن يريد وقد استأجر منه السيد ظريف الدور الأول ولكن سرعان ما اندلع حريق في الشقة ومات السيد ظريف بداخلها.

و ما زالت هناك الكثير من الوقائع التي رواها عم حسن صاحب كشك السجائر الموجود بجانب العمارة والشاهد على ما يحدث فيه منذ عشرات السنين..  ولكن هذه القصص ليست مؤكده وانما يعلمها الكثير من سكان الشقق المجاورة  وفي الآونة الأخيرة ظهرت أنوار العمارة مضاءة بالكامل مما أثار ذعر الجيران والناس الموجودون بالشارع الذين يعرفون قصتها.

وأصبحت قصة هذه العمارة مثل الأساطير والحكايات التي نسمعها الا أن جاء بعض الشباب عام 2012 وقاموا بتسلق العمارة ولحق بهم آخرون في المساء لكى يثبتوا عدم صحة الاشاعات التي تناولتها الاجيال كل هذا الوقت وأخذ الشباب يتجولون في طوابق العمارة المختلفة ويلتقطون الصور فيها مرددين الله أكبر وحاملين المصحف وقاموا بتشغيل القرآن بها وسط تشجيع المارة بالشارع ونفوا ما تردد من شائعات حول هذه العمارة وأنها لا يوجد بها أى شئ غريب مؤكدين أن جميع الشقق بها غير مشطبة.

ومنذ أيام قليلة انتشرت صور للعمارة على مواقع التواصل الاجتماعى وجميع أدوارها مضاءة لأول مرة منذ فترة طويلة مما أثار ذعر الكثيرين ولكن جاءت الحقيقة أن صاحب العمارة قرر بيعها لشركة مقاولات كبيرة وأن ملاكها الجدد قرروا اضاءة العمارة بأكملها للقضاء على اى شائعات حولها من جديد.

11951255_764521933658057_1976278345598969489_n (1)