قصة القرية الأسبانية التي اصبح كل سكانها “مليونيرات” في يوم واحد

في قصة عجيبة شهدتها احدى قرى اسبانيا حيث اصبح جميع سكان القرية اثرياء ولدي كل شخص ما يفوق المليون دولار.

ويعود سبب الغنى المفاجئ لسكان القرية، هو وفاة احد الاثرياء، والذي اوصى بأمواله لأهل القرية.

وكان الملياردير الإسباني أنطونينو فيرنانديز الذي يبلغ من العمر 99 عاماً، والذي لديه أكبر شركات الكحول قد اوصى لأهل قرية “سيريثالز ديل كونداو”، والذين يبلغ عددهم 80 شخص بالحصول على جميع امواله بعد وفاته.

حيث تبلغ امواله 210 مليون دولار امريكى تقسم على سكان القرية بالكامل حيث وصل نصيب كل فرد في القرية من الأموال 2.5 مليون دولار حسب ما وصفت جريدة “تلغراف” البريطانية.

وكان اهل القرية قد تفاجئوا بوصية “فرينانديز” والذي هاجر للمكسيك عام 1949 وهو عمره 32 عاما، ولكنه لم ينسى القرية التي ولد وعاش طفولته فيها.

رغم أن طفولته في القرية ليست جيدة حيث ولد في القرية لعائلة فقيرة وسط 13 اخ واخت وترك الدراسة مبكرا لعجز والديه عن دفع تكاليف تعليمه.

ولكن بعد هجرته إلى المكسيك حقق نجاحا كبيرا، خاصة بعد ادارة احدى أكبر شركات الكحول والتي لاقت قبول كبير في المكسيك والولايات المتحدة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.