قصة أبو الهول وأنفة المكسور

أبو الهول يعتبر من أكبر التماثيل الموجودة في العالم، وقد يبلغ طوله 20 متراً، وعرضه 73 متراً، ويتميز أبو الهول برأس إنسان وجسد أسد، ويغطي رأسه بالغطاء الملكي، وقد ذكر التاريخ عن بنائه أنه استغرق حوالي ثلاث سنوات وقام على نحته حوالي 100 عامل واستخدموا في ذلك المطارق الحجري، وكان من المرجح في الماضي أن تمثال أبو الهول كان عبارة عن حجرا قبل أن يتم نحته على يد الملك خفرع.

قصة ابو الهول وانفه المكسور

أنف أبو الهول المكسور

ابو الهول
ابو الهول

ذكر التاريخ أن أنف أبو الهول كانت تبلغ متر تقريبا ولكن فقد التمثال أنفة في ظل العديد من الروايات التي ذكرت أسباب هذا الفقد، نذكر من هذه الروايات ما يلي:

  1.  من أكثر الشائعات التي تناقلت عن هذه القصة ولازالت تتناقل حتى الأن أنه قد تم تدمير أنف أبو الهول بواسطة نابليون ومدفعيات جنوده.
  2. وتناقلت بعض الشائعات الأخرى بأن أبناء الملوك كانوا يقومون بالمبارزة على الأنف في الرماية.
  3. وقد تكون لعوامل التعرية سبب في ذلك.
  4. وقد أشارت بعض الروايات إلى أنه قد نُحِت أبو الهول بدون أنف أساسا.
  5. وقد ذكر المؤرخ المصري تقي الدين المقريزي في كتابه الخطط التوفيقية، أن من قام بتخريب أنف التمثال كان شخصا متعصبا يسمى محمد صائم الدهر، بعد أن رأى نظرة الناس لهذا التمثال هي نظرة تقديس واجلال، فقام بتكسير أنف أبو الهول بآلة حادة ليثبت عدم قدسيته.

ولكن ظل السبب الرئيس هو أن الأنف كان أضعف نقطة في تمثال أبو الهول.

لوحة الحلم

ابو الهول
ابو الهول

هي لوحة تذكارية وضعت بين اليدين الممتدتين لتمثال أبو الهول بأمر الفرعون تحتمس الرابع وذلك إيمانا منه بالحلم الذي راوده   وتخليدا لذكراه، حيث إنه قبل أن يتولى الملك تحتمس عرش مصر وبالتحديد في عصر الدولة الحديثة كان تحتمس أميرا شابا، وذات يوم ذهب للصيد على هضبة الجيزة، وبعد فترة أصابه التعب فلجأ إلى أبي الهول وكان مغطى برمال الصحراء ولا يظهر منه شيء سوى رأسه، وغلب النوم على الأمير تحتمس. وراوده الحلم الشهير بأن أبو الهول ظهر له في المنام وبشره بأنه سوف يتولى عرش مصر، وطلب منه أن يزيل الرمال التي غطته، وقد تحقق الحلم واعتلى الأمير تحتمس عرش مصر بالفعل، ولذلك أمر بتسجيل الحلم على لوحة كبيرة، ووضعها بين يدي أبي الهول الممتدتين.

اقرأ ايضاً: شاهد بالصور | وكالة ناسا تعلن إكتشاف تمثال شبيه أبو الهول على سطح المريخ