قامت باحتجاز ابنها في صندوق السيارة لحماية نفسها من “كورونا”

في واقعة وِصِفت بالغريبة و”غير الإنسانية”، قامت سيدة بولاية تكساس الأمريكية باحتجاز ابنها البالغ من العمر 13 عاماً في صندوق السيارة لحماية نفسها من الإصابة بفايروس كورونا!

قامت باحتجاز ابنها في صندوق السيارة لحماية نفسها من "كورونا"

مُعلمة في مدرسة ثانوية

وقامت الشرطة الأمريكية بإلقاء القبض على الأم “سارة بيم” التي تعمل كمعلمة في مدرسة سايبريس فولز الثانوية منذ عام 2011م، بتهمة “تعريض طفل للخطر” بعد أن اتصل شاهد عِيان للإبلاغ عن سماع صوت شخص في صندوق السيارة.

“احتجزت الطفل” لحماية نفسها من الفايروس

واعترفت الأم التي تبلغ من العمر 41عاماً، أنها احتجزت ابنها في صندوق السيارة لحماية نفسها من الإصابة بالفايروس بعد أن ثبت إصابته بكوفيد 19، بينما كانت تنقله إلى موقع استاد بريدجون لإجراء مسحة اختبار آخر بهدف تأكيد النتيجة.

استنكارٌ واسع ومذكرة توقيف

كما أفادت وسائل الإعلام المحلية أن أحد المسؤولين في مركز الفحص ورداً على ما قامت به الأم فإنه رفض إجراء أي فحوص للطفل قبل أن تسمح له بالجلوس في المَقْعَد الخلفي للسيارة.
وقالت الشرطة إنها تلقت بلاغاً بالواقعة، وأضافت أن “قوات الأمن أجرت تحقيقاً كاملاً ونتج عنه مذكرة توقيف. ولم يصب الطفل بأذى”.
وفي لقاء تلفزيوني تناول الحادثة قال “سيرجنت ريتشارد ستانيفر” الذي يعمل في إدارة السلامة بولاية تكساس الأمريكية “إن الصبي كان يمكن أن يُصاب بجروح خطيرة نتيجة احتجازه”.
وأضاف “لم أسمع قط عن شخص ما وُضِع في صندوق السيارة لأن نتيجة اختباره إيجابية لأي مرض كان”.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.