فتاة أردنية إنتحرت لأن أخاها قام بضربها بسبب معرفته أنها تقوم بالتدخين

بالطبع كلنا نعرف معاناة الإناث في المجتمع الشرفي وأن معظم البنات في العالم العرب يعانون من العنف الذكوري، حيث تعاني معظم الفتيات من الذكور سواء كان من التحرش الجنسي أو السيطرة والتحكم عليهم، وذلك عن طريق الأخوة أو الازواج أو الآباء، حيث قامت فتاة من الأردن تبلغ من العمر 18 عاماً تدعي ميساء شاروف بالإنتحار وذلك بسبب الضرب المُبرح الذي تعرضت له من قبل شقيقها عندما عرف أنها تقوم بالتدخين.

فتاة أردنية إنتحرت لأن أخاها قام بضربها بسبب معرفته أنها تقوم بالتدخين

حيث قبل أن تقوم ميساء بالإنتحار قامت بكتابة رسالة لشقيقها تعبر فيها عن معاناتها التي تعرضت لها منه، وأن تعبر عن بعض الكدمات التي كانت على جسدها وآلامها، حيث كانت تكتب ميساء هذه الرسالة وهي متأثرة جداً وعبرت عن حبها لأخيها في هذه الرسالة وأنها كانت مستعدة أنها تقف بجانبه في أي وقت إذا إحتاجها.

ولكن قامت بالإنتحار حتى تشعره بالخسارة والحسرة والذنب والندم، حيث إنتشرت هذه الرسالة على مواقع التواصل الإجتماعي فيسبوك وتويتر وأثارت الكثير من الجدل وإثارة مشاعر نشطاء المواقع.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.