شباب يعثرون على كنز ورفي في بيت مهجور

الكنوز والمبالغ المالية الضخمة لا تعني عندنا في الوطن العربي سوى الذهب والأثار والأموال المدفونة ويسعى المصريين ببذل الغالي والنفيث بالمخالفة للقانون المصري في البحث عن الآثار والتنقيب عنها في كل مكان في مصر ويتعرضون لمخاطر مهلكة بسبب طبيعة الأرض وسوء حالة التربة والتي قد تنهار عليهم وتعرضهم للموت بسبب تنقيبهم وبحثهم عن الثراء السريع جداً وحتى إذا ما وجدوا فعلا هذه الأثار فعلى الأغلب يتم كشفهم من الشرطة والقبض عليهم وتعرضهم للمساءلة القانونية.

شباب يعثرون على كنز ورفي في بيت مهجور 1 18/8/2016 - 7:15 م

ولكن في بعض بلاد أوروبا وأمريكا فإن الكنوز لا تعني بطبيعة الحال الذهب والنقود السائلة أو الآثار فقط بل هناك أشياء عينية وورقية قد تبلغ قيمتها ملايين الدولارات ونشعر نحن كمتابعين عرب بتفاهة هذه الأشياء وكيف يبلغ سعرها كل هذه الأموال ولكنها القيمة السوقية التي لا بد من تقبلها وتقبل أن هناك محظوظون لا يواجهون مخاطر أصلا سوى البحث في بيت مهجور لجارهم العجوز كما في قضية اليوم.

فقد قام شبان من عائلة رفضوا ذكر أسمهم كما ذكرت صحيفة القدس بالبحث في بيت جارهم العجوز ليعثروا على كيس ورفي قديم جداً وعند فتحه كانت المفاجأة في إنتظارهم حيث وجدوا بطاقات ورقية للبيسبول تنتمي لمجموعة الوحش  والتي طبعت عام 1900م والغريب أنهم كانوا 7 بطاقات مرة واحدة وهو الذي لم يصدقه ريك سنايدر المسؤول الحالي عن طباعة بطاقات البيسبول وقال من الغريب جداً وجود مثل هذا العدد دفعة واحدة ولكن ما لن تستطيع تصديقه صديفي القارئ هو قيمة هذه البطاقات حيث تبلغ قيمتها حوالي مليون دولار أمريكي دفعة واحدة! أي 12 مليون جنيه مصري.

وهذه صورة تقريبية للبطاقات التي وجدوها وجعلتهم من الأثرياء المحظوظين:

بطاقة تاي كوببطاقة تاي كوب

الغريب في الأمر أن هذا المبلغ يعد ضئيلا للغاية بالنسبة للبطاقات فقد تم بيع بطاقة قبل ذلك بمبلغ 2.4 مليون دولار!

لو عايز تشوف صدفة أروع من دي وباعوا اللي إكتشفواه بمبلغ خرافي على حتة ورق إضغط على الصورة:

عجائب وغرائب
لوحة أثرية

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.