شاب عشرينى يعمل سائق نقل عام يحصد لقب أشيك شاب في مصر

تداولت عده صحف الكترونيه ونشطاء على مواقع التواصل الأجتماعى، صوره لشاب في مطلع العشرينات من عمره تبدو عليه إمارات اللباقه والشياكه الا أنه يعمل كسائق أتوبيس قى هيئه النقل العام.

وتحكى الناشطه زهراء الألفي قصتها مع الشاب، حيث أكدت أنها من قبيل المصادفه أستقلت ذلك الاتوبيس لتعود من عملها وبالصدفه البحته جلست على مقعد بالقرب من سائق الاتوبيس وما هى الا لحظات حتى شد أنتباهها شاب في مطلع العشرينات  “يرتدي ملابس قيمه جداً، وساعه وجزمه تحفه الصراحه” هكذا قالت زهراء معبره عن ذلك الشاب.

ورغم الاسئله المتكرره من الركاب والازدحام التي تشتهر به القاهره، الا أن صفاء تؤكد أنه كان يقود الاتوبيس بكامل تركيزه حتى أن عيناه على أقدام الركاب الصاعدين والهابطين حتى لا يسبب أذى لاياً منهم.

بسبب غرابه الاحداث وعدم تناسقها مع ما هو مألوف في المجتمع المصري، قررت زهراء أن تحادث الشاب وتعرف قصته، فهو شاب جامعى حصل على بكالريوس الخدمه الاجتماعيه الا أنه يعمل سائق أتوبيس وهو سعيد جداً بعمله حيث يعتقد أن له عائد مادي مناسب على حد قوله، وأتفقت معه زهراء على أن تقوم بالتقاط صوره له أثناء تأديته لعمله لنشرها على صفحتها على “فيسبوك” حتى يتعلم منه الشباب الكفاح والصبر، وهو ما رحب به الشاب جداً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.