سيدة في السبعين من العمر تنجب طفلاً بصحة جيدة

حققت أمرأة هندية في السبعين من عمرها حلم الأمومة الذي طالما رادودها على مدار 46 عاما منذ زواجها، وولدن طفلا بكامل صحته عن طريق خضوعها لعملية التلقيح الصناعي في أحد مراكز الانجاب وأصبحت أكبر أم جديدة في العالم

سيدة في السبعين

وروت هذه العجوز قصتها بأنها قد تزوجت منذ 46 عاما وزوجها يبلغ من العمر 79 عاما ولكنها لم تنجب خلال فترة زواجها وقد تخلا عن فكرة الانجاب منذ سنوات عديدة زغم أن الاصابة بالعقم يعد نوعا من العار في البلدة التي يعيشون بها، وقد عاشا الزوجان خلال هذه السنوات مع بعضهما البعض رغم عدم انجابهما.

وصرحت السيدة أنها قد رأت اعلانا لأحد مراكز الإنجاب عن قيامها بعمليات التلقيح الصناعي فأرادت التجربة وتحقيق حلم الأمومة مهما كلفها الأمر. وتم التلقيح الصناعي في مركز الإخصاب بواسطة الحيونات المنوية لزوجها وبويضاتها.

الجدير بالذكر أن الطفل ولد بصحة جيدة ويزن 2 كيلو من الجرامات أما عن مصير الطفل فقد عبرت السيدة أنها أرادت أن تحقق حلم الأمومة ورغبتها في ولادة طفل ولم تفكر في المستقبل وأضافت أنها ترعى طفلها بكل نشاط وأن زوجها يساعدها في رعايته، أما الزوج فقد أكد أنه يتوكل على ربه في مستقبل طفله.

ولست هذه الحالة الوحيدة لانجاب المسنات في الهند فقد ولدت عجوز في 72 من عمرها طفلا عام 2008بعد أن قامت بعملية تلقيح صناعي.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.