“ستينيل” الإسبانيّة.. مدينة بالكامل تحت صخرة و من أغرب مدن العالم

تقع مدينة “ستينيل” في جنوب إسبانيا, و هي تُدعى “ستينيل دي لاس بودوغاس” موجودة في الأندلس, التصميم الهندسيّ المعماريّ لهذه المدينة مميّز جدّاً, فهي مُشيّدةٌ بالكامل تحت صخرة كبيرة جدّاً, و بيوت النّاس فيها مسقوفة بهذه الصخرة أيضاً.

Setenil de las Bodegas

ما هي مميّزات مدينة “ستينيل”؟

هذه المدينة تقع بأكملها تحت صخرة كبيرة عملاقة, و هذا يُعطيها البرودة في الصيف و الدفءَ في الشّتاء, حيث تحميها هذه الصّخرة من تأثير حرارة أو برودة الجوّ, كما تحميها من كل عوامل الجوّ الأخرى.

بنى النّاس فيها الكثير من الأبنية المعماريّة الرّائعة على نهر “ريو تريجو”, و ترى السيّاح منتشرون فيها من كلّ مكان بهدف رؤية البيوت الّتي تبدو و كأنّها محفورةً في هذه الصّخرة الكبيرة.

يقوم النّاس في كلّ سنة بتجديد طلاء بيوتهم, حيث يطلونها من جديد بالّلون الأبيض لأنه يعكس حرارة الشّمس و يقيهم منها.

من أغرب المناظر الّتي قد تراها في هذه المدينة هي أنّك قد ترى بيوتاً مقبيّة بهذه الصّخرة, و فوقها بساتين زيتون و أشجار مُثمرة غيرها, و ما يثير الدّهشة أيضاً هو أنّ الشوارع مسقوفة بالصّخرة و ليس بالسّماء.

ما هو تاريخ المدينة؟

بدايةً كانت هذه الصّخرة تحتضنُ ملاجئ و كهوف فقط اختبأ فيها النّاس خلال فترة الغزو الرومانيّ.

حاول الإسبان مرات كثيرة احتلال هذه المدينة من العرب و لكنّهم فشلوا في ذلك, و من هنا جاء اسمها و الّذي يُترجمُ الى العربيّة “لا سبع مرات”.

عدد سكّان هذه المدينة هو ثلاثة آلاف تقريباً أو أقلّ من ذلك بقليل.

كانت تُشتهر هذه المدينة بصناعة الخمر من أيّام الفينيقيّين, و لكن تعرّضت هذه المدينة لحشرة فيلوكسرا, الّتي قَضَت على كلّ المحاصيل.

و حسب التّاريخ فهناك قصّتان للإسم الثّاني من المدينة “دي لاس بوديغاس”, الأولى تقول أنّه تمّ إضافة القسم الثاني من الإسم في القرن 15 بعد الميلاد, بسبب انتشار الكثير من الكروم الّتي قَضت عليها الأمراض, و القصّة الثانيّة تقول أنّ الإسم الثّاني يُشير الى مخازن كبيرة جدّاً ممتدّة تحت هذه الصّخور.