خبراء الجينات يوضحون سبب إختلاف بشرة “نماشى” عن بشرة والدها بين ووالدتها أنجيلا

من المعتاد دائماً والمطبيعي أن يأخذ الطفل أو الطفلة جينات وملامح أحد الأبوين أو كلاهما ولكن إذا أختلف الأمر سيكون شئ غريب ويجب على العلم إيجاد تفسير لة بالتحديد هذا ما حدث  فا قد أنجبت الزوجة (أنجيلا) طفلة ورزقت هى وزوجها (بين أوهيغرو) بتلك الطفلة ولكنها عكس لون بشرتهم فا الطفلة شقراء.
فا كيف حدث ذلك؟، بين وزوجته من أصحاب البشرة السمراء ورزقا بالطفلة التي تم تسميتها نماتشي وهى شعرها أصفر وبشرتها بيضاء وعيونها زرقاء.
الزوج بين يثق في زوجته ووفائها ومدى حبها لة وإخلاصها، لكن خبراء الجينات لا يثقون سوى بالأدلة العلمية فقط، وبعد أن تم الفحص بالفعل أتضح أن (بين) وزوجته هم الأباء البيولوجين للطفلة.
مما أثار حيّر الخبراء ولكن هناك عدة إحتمالات رئيسية، ربما هذه طفرة جينية خاصة بالطفلة، أو أن في هناك جين أبيض قديم في سلف الأب أو الأم كان في سبات طويل long-dormant وظهر في هذه الطفلة. الأطباء نفوا أن تكون هذه حالة من حالات المهق (الألبينية – عدو الشمس).