حيوانات ذكية ساعدت رجال الشرطة في حل الكثير من جرائم القتل


كثير من الناس يعشقون تربية الحيوانات فهي تعطي شعورا ايجابيا تجاه الحياة، وهي تقلل من الاكتئاب والتوتر، أما الأطفال ينشطون في أثناء تربية الحيوانات الأليفة فهم عادة ما يتعلمون كيفية التعاطف والرأفة وتحمل المسؤولية ،و لكن هنا في مقالنا التالي نجد لتربية الحيوانات الأليفة فائدة جديدة ،فقد ساهمت هذه الحيوانات في أن تتوصل الشرطة إلى القبض على القاتل مرتكب الجريمة. واليكم تفاصيل ما حدت.

حيوانات ذكية ساعدت رجال الشرطة في حل الكثير من جرائم القتل

* أولا: الببغاء الشجاع :

كيفين بتلر هو رجل أمريكي يسكن بمفرده بصحبة ببغاء ذكي نادر من نوع الككتوه، وهو ببغاء له عرف شبيه بالديوك. وفي يومٍ من الأيام تم التهجم على منزل كيفين والهجوم عليه وقتل كيفين، وأثناء العملية حأول الببغاء أن يساعد صاحبه وإنقاذه من القاتل، ولكنه في النهاية قُتل كيفين.و مع هذا الببغاء كان ذو عون كبير في كشف القاتل، حيث الببغاء كان قد نقَرَ جلد القاتل، مما ساعد في اكتشاف القاتل.

* ثانيا: الكلب الوفي :

وجدت الشرطة عائلة كاملة من واشنطن مقتولة ذبحًا مع كلبها في عام 1998م. ولكن المثير للسخرية هو أن القاتل لم يعطي باله لدماء الكلب التي لوّثت ثيابه، فكانت هي الدليل على كشف هوية القاتل ومعرفه من هو..؟.

* ثالثا: القطتين والفرو الخاص بهما :

لوري أوكر سيدة صاحبة محل للحيوانات الأليفة في أمريكا، تم إيجادها، وهي قتيلة بعد أن اختفت لمدة 3 أسابيع في عام 1989م. وخلال عمليات التحقيق مع المشتبه به زوجها السابق، تم إيجاد شعر قطط في سيارته، والتي في وقت لاحق تبيّن أنه يعود إلى قطتين تقتنيهم لوري. وبهذا تم تأكيد تورطه في جريمة قتل زوجته السابقة.

* رابعا: الببغاء هيرا :

نيلما شارما هي سيدة تم قتلها في شهر فبراير عام 2014م، وكانت الببغاء هيرا هي الشاهد الوحيد على عملية القتل. وقد كانت القضية صعبة ولم تصل الشرطة إلى أي خيط يد يوصلها إلى القاتل، لكن زوج القتيلة نيلما كان قد لاحظ بأن الببغاء يصبح شرسًا وهائجًا عند قدوم ابن أخيه للمنزل، أو حتى عند ذكر اسمه. مما دفعه الي تبليغ الشرطة بشكوكه مما دفعهم للتحقيق مع الشاب والتحقق لاحقًا من كونه القاتل، حيث كان يحأول أن يسرق عمّه، لكنه انتهى به المطاف قاتلاً.

2-القردة-كرستال-تستلم-جائزة-الأوسكار-للحيوانات

* خامسا: جندب كشف جريمة

و في عام 1985م تم إيجاد جثة أحدهم مقتولاً في أرضه وقد وُجد على ملابسه جندبًا ميتًا، يبدو أنه كان هناك بالصدفة. وخلال التحقيق مع المشتبه بهم، تمكن أحد المحققين والمختص بالعلم التشريحي من إيجاد أرجل تعود للجندب على معصم أحد المشتبه بهم، وبعد مطابقته للأرجل والجندب نفسه تم التحقق من التطابق وكشف ملابسات الجريمة، وتم القبض على القاتل.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.