حالة من الذعر تصيب أهالي مدينة كفر الدوار بعد ظهور شاب من أحد القرى بعد أن دفن بشهر يسير بينهم

واقعة غريبة شهدتها احد القرى بكفر الدوار التابعة لمحافظة البحيرة، بعد أن انتشرت حالة من الزعر والهلع بين اهلي قرية الصباغين، بعد أن شاهد الناس شابا من شباب القرية يمشي في شوارعها، وذلك بعد أن مات وتم دفنه منذ شهر كامل، مما جعل الناس يعتقدون بأنه عفريت محمود الذي دفنوه وبكى عليه اهله، ويتجول في شوارع دينتهم.

حالة من الذعر تصيب أهالي مدينة كفر الدوار بعد ظهور شاب من أحد القرى بعد أن دفن بشهر يسير بينهم 1 7/11/2017 - 6:22 م

بعد أن دفنوه وساد الحزن شهرا يعود إلى بيته حي

انطلقت الصرخات وتعالت بعد أن اندهش اهالي قرية الصباغين، بوجود الشاب محمود محمد عبد الجيد السيد، يمشي في شوارع القرية، بالرغم من انهم قد دفنوه من شهر، وكان موعد دفنه في الثاني من اكتوبر الماضي، مما اثار الدهشة والفزع، وحين علم والد الشاب بما يتناقله الناس من انباء عن ظهور شبح ابنه، ذهب ليحتضن ذلك المزعوم بالشبح ليطمئن الناس أن ما تراه اعينهم حقيقة وليس خيال، ويتضح فيما بعد أن من دفن ليس نجلهم بل هو شخص اخر.

اختفي محمود لمدة عام بحجة البحث عن عمل ليسترزق منه قوت يومه، وانقطعت اخباره عن اسرته طوال هذه الفترة، لتتفاجأ شقيقته بصورة لأخيها عبر الفيس بوك، وهو جثة هامدة بمنطقة التل الكبير، ومطلوب التعرف عليه، ليهرع الاب المكلوم إلى مكان البلاغ وينهي اجراءات استلام جثة ابنه وحرر محضر بذلك رقمه 2150، وصدر تصريح الدفن في 2 اكتوبر الماضي، ودفن الاب نجله والحزن والاسى يسكنان وجنتيه وقلبه.

بعد مرور شهر على موت ودفن الشاب وحزنت عليه قريته، ظهر مرة اخرى في شوارع القرية، ليتبين بعد هذا انه لم يكن هو الشخص المتوفي وانه كان يعمل في مكان اخر غير التل الكبير، وعلى الفور ذهب الاب إلى قسم الشرطة وتم تحرير محضر بالبلاغ رقمه 6070، اعتمده العميد عادل محبوب مأمور القسم بكفر الدوار، ليكشف أن من قام بدفنه ليس نجله بل شخص اخر.