حالة أدهشت الأطباء: إمرأة تنجب طفلتين توأم من رجلين مختلفين، كيف اكتشف الطب ذلك

واقفاً وحده مرتجفة يداه، ناظراً بعينيه على تلك الورقة اللعينة التي أفسدت حياته وجعلت من زوجته شخصاً قاتلاً للثقة ومن أولاده من هم ليسوا أبناءه، بتلك المشاعر وبتلك الوقائع كانت قصة اليوم التي حدثت بالفعل قبل أيام.

طفلتين توأم

قد تكون واقعة نادرة ولكنها حدثت قليلاً وبمرات معدودة في العالم وهي واقعة وجود طفلين توأم من رجلين مختلفين، وبعد القيام باختبارات الحمض النووي والتأكد من الحقيقة بالعلم والطب كانت النتيجة وجود طفلتين من أبوين مختلفين.

أب مجهول !

تلك الواقعة التي أدهشت العالم كله وأدهشت الجميع ولكنها كانت واقعاً، فعندما شعر مواطن فيتنامي أن طفلتيه التوأم حديثتي الولادة أنهم مختلفتين تماماً  في الشكل واللون والحركات، فتلك الفتاة السمينة ذات العامين ذو الشعر المجعد والأخري النحيفة ذات الشعر الأملس، ورغم أن كل هذا ليس بأي دليل على أي شئ وقد يكون الاختلاف طبيعياً، إلا أن الرجل أصر على إجراء الكشف الطبي وعمل الحمض النووي للطفلتين للتأكد من نسب الطفلتين له وعقب ضغط الأهل عليه في ذلك، فكانت النتيجة المهدشة له وللأسة وللجميع هي أن هذا الزوج هو أب بيولوجي لأحد الطفلتين فقط، ولكن الرجل لم يصدق هذا وقام باختبار جديد والذي أكد نفس النتيجة كما أكد أن الأم هي الأم البيولوجية للطفلتين وأن الطفلة الأخري من أب مختلف عنه، وهنا كان اعتراف الأم بخيانتها لزوجها وأنها كانت على علاقة برجل أخر.

وبحسب صحيفة ” فيتنام نيوز ” التي أكدت انها حالة نادراً ما تحدث، إلا انها قد اكدت أن تلك الواقعة قد حدثت في العالم كله على مستوي عقود وعقود لعشر حالات فقط وأبرزها كان في بولندا والولايات المتحدة الأمريكية والهند.

كيف فسّر العلم تلك الواقعة ؟

وبحسب التفسير العلمي للواقعة، فإنه من الممكن للمرأة أن تؤتي ببويضتين صالحتين للتخصيب في نفس المرة ويكون لكل بويضة أن يتم تخصيبها منفصلة عن الأخري وفي وقت مختلف، وإذا قامت المرأة بعلاقة جنسية في فترة زمنية قريبة من تخصيب أول بويضة، فقد تحدث تلك الواقعة بتخصيب البويضة الأخري من رجل أخر أقامت معه علاقة جنسية،  ولكن المؤكد للجميع والطبيعي أن الاختلاف في الشكل واللون والافعال شئ طبيعي في اي مكان ولأي توأم وتلك هي حالات قليلة على مستوي العالم.