تعرّف على سر إخفاء مكان دفن عمر المختار وجيفارا والقذافي وبن لادن

منذ فترة لا يُمكننا وصفها بالقصيرة أو بالطويلة ظهرت عمليات قتل لمجموعة من القادة البارزين على الساحة السياسية، فمنهم من قُتل أثناء الحرب ومنهم قُتل على يد نظام بعينه، فمن أشهر هذه الشخصيات التي تم قتلها وأثارت ضجة على الساحة السياسية عمر المختار وجيفارا والقذافي وبن لادن.

تعرّف على سر إخفاء مكان دفن عمر المختار وجيفارا والقذافي وبن لادن 1 15/6/2015 - 12:32 م

عمر المختار

يُعتبر عمر المختار من أشهر الشخصيات السياسية على الساحة الليبية، ذلك الشخص المُلقب بشيخ الشهداء وشيخ المُجاهدين وأسد الصحراء، ذلك الشخص الذي كان يعشق تراب وطنه ورفض الاحتلال الإيطإلى فقام بتكوين جبهة مقاومة قاموا بمهاجمة هذا الاستعمار بقدر ما يستطيعون، إلا أنه قد تم إعدامه في النهاية في مشهد مؤثر جداً نال من خلاله تعاطف جميع الناس حتى قام قائد الجيش الإيطإلى برفع القبعة تحية لهذا البطل الذي قاوم الإحتلال الذي رغب في السيطرة على أرضه بك ما يستطيع، فعل الرغم من إعدام عمر المختار وسط حضور عامة الناس، إلا أنه لم يتم معرفةالمكان الذي دُفن فيه جثمانه حتى الآن.

جيفارا

ثانى شخصية نُقدمها لكم اليوم هى شخصية الثورى ” إرنيستو تشى جيفارا ” ذلك الشخص الذي يُعتبر من أبرز الشخصيات في الثورة الكوبية ليس هذا وفقط بل من أشهر شخصيات العالم الذي نالت حب المُجتمع بأكمله، حيث كان جيفارا يرفض الظلم بكل أنواعه وكان يُطالب بعدم السكوت عن أى ظلم كما كان يحث جميع الأمم بالمُطالبة بحقوقها من حُكّامها، فعلى الرغم من كل ماقدمه جيفارا لشعبه وللبشرية فقد وقع فريسة للخيانة وتم قته على يد مجموعة من الجنود التابعين للجيش البوليفي، وقد تضاربت الأقول حول جثة جيفارا فقد زعم البعض أن الجثة قد تم إحراقها بعد أن تم قطع اليدين منها، ولكن لم يتم التعرف على مدى صدق هذه الأقوال حتى الآن.

Muammar Qaddafi، the Libyan chief of state، attends the 12th African Union Summit in Addis Ababa، Ethiopia، Feb. 2، 2009. Qaddafi was elected chairman of the organization. (U.S. Navy photo by Mass Communication Specialist 2nd Class Jesse B. Awalt/Released)
Muammar Qaddafi، the Libyan chief of state، attends the 12th African Union Summit in Addis Ababa، Ethiopia، Feb. 2، 2009. Qaddafi was elected chairman of the organization. (U.S. Navy photo by Mass Communication Specialist 2nd Class Jesse B. Awalt/Released)

على صعيد آخر نقدم لكم ثالث شخصية من الشخصيات التي أثارت الجدل على الساحة السياسية، إنها شخصية الرئيس الليبى الراحل معمر القذافي ذلك الرئيس الذي ثار عليه شعبه مُطالبينه بالتنحى عن الحُكم ولكنه لم يستمع لما يُطالب به شعبه فقام بجمع مجموعة من المرتزقة من أجل ُساندته في التصدى لشعبه الذي قد ثار ضده، ولكن كانت نهاية القذافي كما لم يكن يتوقعها فقد تم أسره من قبل مجموعة من الثوار وبعد ساعات قليلة من إلقاء القبض عليه انتشرت صورته على قنوات الأخبار والصحف العالمية مقتولاً، ولم يُستدل على من قام بقتله حتى الآن، فبعض مواقع الأخبار قد أعلنت أم قوات حلف الناتو هى من قامت بقتله، والبعض الآخر يؤكد أنه قد تم قتله على يد مجموعة من القوات المُعارضه لنظام القذافي، فبعض مقتل القذافي قد تم إخفاء مكان جثته التي لم يُستدل على طريق لها حتى الآن.

بن لادن

أخر شخصية نُقدمها لكم اليوم هى شخصية ” أسامة بن لادن ” زعيم تنظيم القاعدة الذي هدد امن وإستقرار أمريكا، فهو أول من نجح في تنفيذ ضربات تجاه أمريكا التي كانت تفرض سيطرتها على العالم في ذلك الوقت وقام بتفجير برج التجارة العالمى بأمريكا مما كان سبباً في تدهور الإقتصاد الأمريكى في تلك الفترة، على الرغم من أن بن لادن قام بتهديد الأمن الأمريكى إلا أنهم تمكنوا في النهاية من قتله عام 2011، ولكن لم يُستدل على مكان جثته حتى الآن فقد كثرت الأقوال حول إحراق جثته، وقال البعض الآخر ن أمريكا قد ألقت بجثته في البحر ولكن مازال مكان جثمان بن لادن مجهولاً حتى الآن.

بعد بحث دام طويلاً وتفكيراً عميقاً توصل الكثير من الخبراء حول العالم أن السبب الرئيسى وراء إخفاء أماكن دفن هذه الشخصيات البارزة يرجع إلى رغبة هذه الدول في غلق صفحة هذه الشخصيات إلى الأبد، فإذا  تم دفن جثمان تلك الشخصيات في أماكن معروفة لدى محبينهم قد تتسبب في تجمهرهم ومحاولة الثأر لهم، وقد تكون سبباً في ظهور حركات جديدة على خطى الحركات التي كان يقوم بتنفيذها تلك الشخصيات.