تعرف على حقيقة اللعبة المرعبة التي أثارت حالة من الخوف والذعر بين الاهالي


أنتشرت في اوروبا لعبة رهيبة علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر وأثارت حالة من الخوف والرعب عند الاهالي بسبب اختفاء الاطفال وتسمي هذة اللعبة ال72 واللعبة تعتمد علي التحدي بين الاطفال للاختفاء لمدة 12 ساعة أو يوم أو ثلاث أيام بدون علم أهاليهم .

وبدأت اللعبة تلقى رواجاً واسعا بين المراهقين في اوروبا وخاصة في فرنسا التي تعتبر الدولة الاولي لأنتشار هذة اللعبة حيث تم إخبار السلطات الفرنسية عن اختفاء طفلة تدعي إيمّا لاتتعدي الثلاثة عشر عاماً لمدة ثلاث أيام و بعد أن عادت الي منزلها رفضت الفتاة الصغيرة إخبار الشرطة و الأهل عن سبب إختفائها وأكدت فقط أنها نجحت في التحدي في لعبة ال72 .

وذكرت الصحف الاوربية من بينها التيلغراف و دايلي إكسبريس تحذيرات الي الاهالي من خطورة هذة اللعبة حيث أشارت أنها غير موجودة كتطبيق على الفيسبوك ولكن المراهقون يلعبونها كانوع من أنواع التحدي بينهم للإختفاء لمدة 72 ساعة بدون علم الاهل وأعلنت الولايات المتحدة الامريكية وكندا تخاوفهم من انتشار هذة اللعبة حيث حذرت الاهالي منها وطلبت منهم يتحذير المراهقين من اللعب أو المشاركة في هذة التحديات المجنونة والتي تضرهم وتضر أهلهم.

والجدير بالذكرأن لعبة الـ72 جائت بعد ظهور لعبة “تحدي شارلي” التى أثارت عاصفة من الرعب والجدل على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تقوم فكرتها على دخول التحدي مع الروح الشيطانية لطفل مكسيكي حيث يمكنه التواصل مع مستخدميها.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.