تعرف على الكولونيل هارلند ساندرز صاحب خلطة الدجاج بالسرية بمطاعم كنتاكى وصورته الشهيرة

لا يوجد أحد حول العالم لم يدخل مطاعم كنتاكى الأمريكية الشهيرة فهى السلسة الأشهر والأكبر حول العالم ووراء ذلك قصة نجاح خيالية ونرى دائماً الرجل العجوز ذو الدقن والشعر الأبيض صاحب الخلطة السرية لدجاج كنتاكى فهى نعيش لدقائق قلية ونعرف القصة الحقيقية وراء كنتاكى وهذا الرجل العظيم الذي يدعى هارلند ساندرز وملقب بالكولونيل.

تعرف على الكولونيل هارلند ساندرز صاحب خلطة الدجاج بالسرية بمطاعم كنتاكى وصورته الشهيرة

فهو الكولونيل هارلند ساندرز  الكهل الملتصقة صورته بعلب الكنتاكى فأنه صاحب خلطة الدجاج السرية الذي عمل مزارعاً في ولاية انديانا وهو في سن العاشرة بأجر شهرى يعادل 2 دولار ثم قاطع تذاكر على احد باصات النقل ثم جندياً لمدة 6 اشهر في كوبا ثم اطفائياً في السكك الحديدية فقد درس القانون بالمراسلة وعمل في القضاء وأدار شركة عبارات نهرية كما عمل في مجال التأمين وبيع الإطارات ثم أدار محطات استراحة الركاب على الطرق وبعد أن بلغ الأربعين راح يعد وجبات للمسافرين على الطرق في محطات الاستراحة لم يكن لديه مطعم يومها الا انه كان يبيع وجباته من فوق مائدة طعامه الخاصة وفي غرفته الصغيرة المتواضعة الملتحقة بمحطة الاستراحة تلك ولما راحت أعداد الناس تتزايد طلبا لطعامه انتقل إلى فندق صغير عبر الشارع من المحطة حيث افتتح مطعماً صغيراً يتسع لـ ـ142 زبوناً ثم راح يطور خلطته السرية تلك على مدى 9 سنوات تلك الخلطة المكونة من 11 عشبة طبيعية وأنواعا مختلفة من البهارات.

عُرض على كولونيل ساندرز مبلغ 164 ألف دولار مقابل أن يبيع مطعمه وكان ذلك في عام 1953 لكنه رفض ولكن بعد سنوات ولسوء الحظ تغيرت خرائط تعبيد الطرق ولم يعد مكان المطعم جيداً مما اضطره إلى بيعه في المزاد العلنى مقابل 75 الف دولار ولم يكن هذا المبلغ يكفيه لتسديد ديونه وبعد هذه المصبية وخسارته كل شئ قرر ساندرز أن يتقاعد ويصرف من مدخرات الضمان الاجتماعى وكان أول شيك من مؤسسة الضمان الاجتماعى هو 105 دولار استلمه وعمره آنذاك 63 عام وكان يعلم أن هذا المبلغ لن يفعل له ولا لزوجته شيءا ولكنه لم يستسلم فراح يحاول بيع حقوق استثمار طريقته في صنع الدجاج. فسافر بين الولايات الأمريكية يجوبها من مطعم إلى مطعم.

فهل تعرفون عدد المطاعم التي رفضت التعامل من ساندرز وسخرت منه؟ خمن كم مرة حاول هذا الشيخ أن ينجح؟

فعدد المطاعم التي رفضت طلبه 1008 مطعم وعند محاولته رقم 1009 نجح في بيع أول حق استثمار وكان يعطى حق الاستثمار مقابل كلمة شرف ووعد أن يدفع له مبلغ زهيد جداً مقابل كل دجاجة مقلية تطبخ على طريقته ويتم بيعها بالمطعم.


ومع حلول عام 1964 أصبح لدى ساندرز أكثر من 600 فرع لبيع الدجاج يعمل بموجب ترخيصه في أمريكا وكندا وكان هذا التوسع والنجاح أكبر من أن يتحمله ساندرز وزوجته و167 عاملا كانوا يعملون في مبنى مجاور خلف منزله لذا قرر أن يبيع امتياز مطاعم كنتاكى إلى براون جونيور وإلى المليونير جاك ماسى مقابل مليون دولار وراتب شهرى مدى الحياة قدره 40 ألف دولار تم رفعه بعدها إلى 75 ألف دولار مقابل الاستشارات والدعاية ومقعد له في مجلس إدارة الشركة بعدها ارتفع عدد أصحاب الامتياز في عام 1971 اى بعد سبع سنوات من بيع حق الامتياز إلى 3500 قبل أن تشتريها شركة هيوبلن.


توفي الكولونيل ساندرز في عام 1980 وفي عام 1982 أصبحت مطاعم كنتاكى جزءاً من شركة رينولدز وفي عام 1986 أصبحت مطاعم كنتاكى جزءاً من شركة بيبسى كولا مقابل 840 مليون دولار وغيرت الشعار من ” كنتاكى فرايد تشيكن ” إلى شعار Kfc حتى لا تعطى الشركة انطباعاً بأنها تبيع الدجاج المقلى فقط وفي عام 1987 تم افتتاح أول مطعم لكنتاكى في الصين وفي نهاية عام 2004 بلغ عدد مطاعم Kfc أكثر من 11000مطعم منتشرة حول العالم.

وبغض النظر عن مدى صحية وجبة كنتاكى، فعلينا أن نفكر فيما خلف سطور حيات هذا الرجل العظيم، فهم عظماء خلدت أعمالهم أسمائهم، عرفوا ما يطلبون ، فما زالوا في عمل وصبر حتى نالوا ما طلبوا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.