التخطي إلى المحتوى
تعرف على أغلى الوجبات اليابانية “السمكة القاتلة”

سمكة الأرنب “الفوجو” باللغة اليابانية:
تعتبر السمكة السامة والتي تسمى الأرنب “الفوجو”  من أفضل الوجبات وأغلاها في المجتمع الياباني حيث تنتمي تلك الأسماك لفصيلة (Tetraodontidae) وتتميز بالحركة البطيئة مما يؤدي يجعلها من الفرائس السهلة لأسماك القرش.

خطورتها:

يوجد نوع من السُموم في جسدها يسمى التترودوتوكسين (Totrodotoxin) فإن تناول الإنسان ميكروجرامات من هذا السلم كفيلة بأن تنهي حياته في دقائق.

ميكانيكية السُم وتأثيره:

إن سُم التترودوتوكسين لديه القدرة العالية على التأثير على قنوات الصوديوم الأيونية، فتصبح غير قادرة على توصيل أيونات الصوديوم من خارج إلى داخل الخلية فمعظم هذه القنوات التي تسمى قنوات الصوديوم لها (High affinity) فعند إرتباطها بتلك القنوات يتم إيقاف التواصل النبضي الكهربي التي تأتي من تلك القنوات بمجرد توقفها تتأثر عضلات الجسم بشلل بما فيها عضلات الحجاب الحاجز فيتوقف التنفس وبالتالي الوفاة.

اليابانيون وسمكة الأرنب “الفوجو”:

كما ذكرت سابقاً بأن تعتبر سمكة الأرنب “الفوجو” من الوجبات المشهورة وغالية الثمن حيث يذهب اليابانيون إلى المطاعم المتخصصة في تجهيز هذه الأنواع من الأسماك رغم علمهم بوجود هذا النوع من السُم بها، ويأتي حب هذه الوجبة رغم ثمنها إلى طعم لحم هذه السمكة الشهي وأيضا ثقة اليابانيون في طهاة هذه المطاعم المتخصصة في تحضيرها.

تجهيز وجبة سمكة الأرنب “الفوجو”:

في اليابان يحصلون الطهاة على رخصة معتمدة من الدولة بعد أن يتم تدريبهم على تحضير هذه السمكة وعلى كيفية إزالة أحشائها الداخلية وخاصة المعدة والكبد والأعين والتي تحتوي على كميات عالية من هذا السم، وعلى الرغم من كل هذه الإحتياطات فقد تحدث في المتوسط 30 حالة تسمم كل عام.

معلومة طبية عن التترودوتوكسين (Totrodotoxin):

في معظم المعامل البحثية والمتخصصة في القنوات الأيونية والخلايا العصبية، تستخدم تلك المادة في دراسات عديدة على مدى تفاعلها مع هذه القنوات وذلك للوصول لترياق سريع يوقف تفاعل السم داخل جسم الإنسان وأيضا من جهة أخرى يقوموا بإبتكار مستحضرات طبية تعمل لعلاج الأمراض التي تتسبب فيها قنوات الصوديوم.

وفي النهاية شاركنا برأيك هل زيارتك لدولة اليابان في يوماً ما ستحفز فضولك لتجربة هذه الوجبة؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.