بئر برهوت | أبغض بقعة عند الله على وجه الأرض

بئر برهوت اسوأ البقاع على وجه الأرض عند الله وجد منذ زمن كبير الجميع يخشى أسراره من كثرة الأساطير والحكايات عنه، ويوصف بأنه الجحيم على سطح الأرض، ويقال أنه حفر ليكون سجن أبدياً للجن لوقوع قاعه في ظلاماً حالك لا يرى فيه أحد أي شئ ليكون فيه المُبصر مثله مثل الأعمى لا فرق بينهما، ويمكن رؤية القاع في حاله واحدة فقط وهي النزول اليه ولكن حاول العديد من المُستكشفين بل وبعض السكان المحليين ولكن لم يفلح أحد في ذلك بل وفقد البعض منهم أعضاءه والبعض الآخر حدث له الأكثر رعب من ذلك، يقال أنها النقطة التي سينطلق منها دمار كوكب الأرض.

بئر برهوت
بئر برهوت
بئر برهوت في اليمن

عندما يكتشف البشر الآبار المائية يحافظون عليها كالجوهرة التي لا يوجد مثلها في العالم لتكون مصدر للحياة بالنسبة له، لكن هذا لا ينطبق عليه فهذا البئر يعد مصدر للرعب لمن يحاول الاقتراب منه فهذا البئر ليس مصدر للنعمة بل للأساطير المرعبة وليس مصدر للحياة بل للموت، حيث تقول الأساطير أنه سجن للجن منذ زمن كبير وحتى وقتنا هذا، ومن خلال السطور القادمة سوف نتعرف على كل ما يخص بئر برهوت المُرعب

موقع بئر برهوت على الخريطة

يقع بئر برهوت في دولة اليمن في وادي حضرموت بالأخص في إحدى مناطق محافظة المهرة، ويصل اتساع فوهة البئر إلى 100 متر وعمقه يصل حتى 250 متر تحت الارض وهذا غير مؤكد حيث لما يقدر أحد على الوصول للقاع إطلاقاً، ولكن في حالة واحدة يمكن من خلالها رؤية القاع وهي تعامد أشعة الشمس بشكل كلي على فوهة بئر برهوت.

تابع إحداثيات بئر برهوت

بئر برهوت في اليمن
احداثيات بئر برهوت

يقال أن الفجوة بها الألاف من من الأفاعي الضخمة والحمام الأبيض، وبحسب أقاويل سكان المنطقة حول هذا البئر الذي تحيطه الخضروات من جميع الاتجاهات قالوا انهم يسمعون صوت مياة متدفقة بوضوح.

سبب تسمية بئر برهوت بهذا الاسم

سبب تسمية بئر برهوت يأتي حول قصتين شهيرتين يرويهم سكان المنطقة منذ زمن كبير وهم:

القصة الأولى: تقول أن من حفر البئر هم ملوك الجن ليكون سجن يتم وضع فيه من يعصيهم أو يخالفهم، والدليل على ذلك من وجهة نظر الأهالي هي الغازات والأبخرة التي تتصاعد من فوهة البئر.

القصة الثانية: من أجل إخفاء كنوز كثيرة استعان احد ملوك الدولة الحميرية القديمة بالجن، وعندما توفى هذا الملك جعل الجن من بئر برهوت موطناً لهم.

الجدير بالذكر أن كلمة برهوت في اللغة الحميرية القديمة تعني أرض الجن، كما للبئر تسميات أخرى مثل بئر قعر جهنم أو البئر الأسود.

روايات مرعبة حول بئر برهوت

تدور العديد من الأساطير ويؤمن بها الكثير من الناس ولكن هناك روايات هي الأكثر رعباً على الإطلاق وهي

الرواية الأولى: في يوم من الأيام كان هناك امرأة حامل ترعى الأغنام ومن حظها السئ أنها وضعت رضيعها على مقربة من بئر برهوت وعندما تركته لمدة ثواني ورجعت لترى طفلها لم تجد له أثر وقد أختفى، وبحسب أقاويل سكان الجن هو من أخذ الطفل.

الرواية الثانية: ان ماء البئر حلو كالسكر ولكن بالرغم من ذلك يتم سماع أصوات انين تأتي من الداخل وروائح كريهة وأدخنة سامة صاعدة منه  لذلك لا تفكر في الذهاب للبئر.

الرواية الثالثة: تشبه أفلام الرعب، وذلك عندما حاول السكان القدامى استخرج الماء من بئر برهوت، وقاموا بربط أحدهم بحبل لينزل وبعدها بعدة دقائق سمعوا صوت صراخه الشديد وكان يقول كلمة واحدة فقط”أخرجوني” وهنا كانت المفاجأة عندما سحبوا الحبل وجدوا رأسه فقط وهناك روايات أخرى تقول نصف جسمة العلوي.

ما تم ذكره من النصوص دينية بخصوص بئر برهوت

تشير النصوص الدينية إلى أن منطقة البئر هي الأبغض على سطح الأرض فما هي أبرزها، الحديث النبوي الشريف عن الرسول عليه افضل الصلاة والسلام “خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم، فيه طعام من الطعم، وشفاء من السقم، وشر ماء على وجه الأرض ماء برهوت بقية حضرموت كرجل الجراد من الهوام، يصبح يتدفق، ويمسي لا بلال بها.”

حديث آخر يرويه حذيفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيه “لتقصدنكم اليوم نار هي اليوم خامدة في واد يقال له برهوت، يغشى الناس فيها عذاب أليم، تأكل الأنفس والأموال، وتدور الدنيا كلها في ثمانية أيام تطير طير الريح والسحاب، حرها بالليل أشد من حرها بالنهار، ولها بين الأرض والسماء كدوي الرعد القاصف،هي من رؤوس الخلائق أدنى من العرش
تعددت التفسيرات الخاصة بهذ الحديث الشريف فمن المُفسرين من يربطه بأحداث تمت بالفعل، ومنهم من يعتقد أنها لم تحدث بعد، العالم كله أصبح بالنسبة له بئر برغوت مكان غامض وذلك يتم استنتاجه من قلة المحاولات لاستكتشاف البئر خوفاً من ما ينتظرهم هناك، لذلك بئر برهوت هو أبغض بقعة عند الله على وجه الأرض.
لعلك عزيزي القارئ تتسائل الأن لماذا لا نستخدم كاميرا بجودة عالية في ظل التكنولوجيا التي يتمتع بها العالم الأن ويتم تصوير ما بداخل البئر، بالطبع حدث ذلك وحاول العديد وسوف احكي لك الرواية الأكثر رعباً وهي عندما حاول أشخاص من شركة خط الصحراء، حيث قاموا بربط أحد الموظفين بحبل ومعه كاميرا فيديو وتم إنزاله وبعد نزوله لعمق 100 متر  بعدها طلب الموظف بصوت مرعب أن يتم رفعه بسرعة وعند سؤاله عن سبب ذلك قال أن البئر كان ينغلق علية وعند نظره إلى الأسفل كان يرى ظلام دامس.
يبقى وادي برغوت بالرغم من كل ما تم ذكرة سراً غامضاً لا نعلم عنه سوى القليل، ومن يحاول معرفة الأسرار تكون نهايته فيه.