القصة الحقيقة لمقولة (ارشميدس) وجدتها…

عندما نفكر في اللحظة التي قال فيها “ارشميدس ” وجدتها غالبا ما يخطر في بالك كما تعلمنا في المدارس صورة ارشميدس وهو يستحم وقد ضاعت منه الصابونة وعندما عثر عليها قال وجدتها وجدتها، لكن القصة في الحقيقة كانت هكذا. في القرن الثالث قبل الميلاد، اختار هيرون، ملك مدينة سيراكوس السيسلية، ارشميدس ليشرف على مشروع هندسى ذات حجم لا سابق له، امر هيرون ببناء سفينة شراعية تفوق حجم سفينة حربية مقياسية وتقليدية بخمسين مرة، وسماها سيراكوسيا تبعا لاسم المدينة.

لقد ارادها هيرون أن تكون أكبر سفينة بنيت لكى يهديها إلى حاكم مصر ” بتولمى “. لكن هل يمكن لسفينة بحجم قصراً أن تطفو  ؟ في زمن ارشميدس كانت تلك المحاولة هى الاولى من نوعها، كمثل طرح السؤال: هل يمكن لجبل أن يطير؟ وكانت  سمعه هيرون تتوقف على ذلك السؤال، عمل على بناء سيراكوسيا مئات العمال لمدة سنين طويلة، وقد استعملت عارضات من خشب الصنوبر وتنوب من قمة اتنا، وحبال من قنب انتج في اسبانيا، وزفت من فرنسا.

وكان سطح السفينة يحتوى على 8 ابراج للمراقبة، وكان مدعما ليس باعمدة بل بتماثيل ضخمة من الحشب والتي تمثل العملاق اطلس حاملا العالم فوق كتفيه. اما في مقدمة السفينة فوضع منجنيق قادرا على اطلاق قذائف يصل وزنها إلى 180 باوند، ولتسلية الركاب السفينة صمم على متن السفينة منتزة ورود وحوض سباحة مغطى، ومكتبة مليئة بالكتب والتماثيل، ومعبد للالهة (افروديت) وقاعة للرياضة.

_1_-4

ولتعقيد الامور على ارشميدس، اراد هيرون ملئ السفينة بحمولات بشتى انواعها، 400طن من الحبوب، 10000قنينة من لسمك المخلل، 74طن من الماء الصالح للشرب، 6000 طن من الصوف، بالإضافة إلى كونها مؤهلة لنقل 1000 شخص على متنها، بما في ذلك 600 جندى.كما انها ستقل 20 حصانا، وكل واحد في اسطبل فردى، ايعقل بناء شيءا ضخم كهذا ليغرق خلال رحلته الاولى في نهاية المطاف؟

لنقل أن ارشميدس لم يكن مسموح له بالفشل، فاضطر إلى معالجة المسالة :هل سيغرق؟ ربما كان جالسا في الحمام في يوم من الايام، وكان يتسأل كيف يمكن أن يطفو حوض استحمام ثقيل، وفجأة جاءه الالهام وقال مقولته الشهيرة وجدتها وجدتها، وتوصل إلى يكون الجسم مغمورا جزئيا في الماء مدفوعا بقوة إلى اعلى وهذة القوة تعادل وزن حجم الماء الذي يزيحة الجسم جزئيا.

بعبارة اخرى إذا ازاحت سيراكوسيا، البالغ وزنها 2000 طن، تلك الكمية نفسها من الماء، سوف تطفو بالكاد، اما إذا ازاحت 4000طن من الماء سوف تطفو بدون اى اشطال، وطبعا إذا ازاحت 1000طن من الماء سوف تغرق السفينة. هذا هو قانون الطفو ومازال المهندسون يدعوه مبدأ ارشميدس  وهو يفسر كيف يمكن أن تطفو سفينة فولاذية عملاقة بنفس السهولة التي يطفو بها زورق تجديف خشبى أو حتى حوض استحمام.

اذا كان حجم الماء الذي يزيحة قعر السفينة يساوى وزنها فان كل الاجزاء التي فوق القعر سوف تطفو فوق سطح الماء. وفي يوم من الايام وصلت سيراكوسيا إلى مصر في نهاية المطاف رحلتها الاولى والوحيدة، ويمكننا أن نتخيل ازدحام سكان الاسكندرية بالميناء واندهاشهم امام هذا القصر الطاف لحظة ولوجه. هذه السفينة هى بمثابة (تايتانك) العصور القديمة غير انها لم تغرق بفضل صديقنا ارشميدس


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.