الفرخة ليسكى هل تتسبب فى تحويل الطبيب ومساعدته للتحقيق

الفرخة ليسكى، هل تتسبب فى تحويل الطبيب المعالج، ومساعدته للتحقيق، بعد الضجة التى أُثيرت حول الجراحة التى أجريت للفرخة ليسكى، وتكلفت نحو 7 ألاف جنيه، والفرخة ليسكى هى ملك لمواطن سويسرى يعيش فى مرسى علم يُدعى مارك فبيان، الذى يهوى تربية الفراخ، ويعتنى بالفرخة ليسكى لدرجة لا يصدقها عقل، حيث يعاملها مثل الطفلة المدللة

الفرخة ليسكى ، الطبيب المعالج للفرخة ليسكى ، عملية ثانية للفرخة ليسكى

الفرخة ليسكى الفرخة التى أجريت لها الجراحة

يعامل مارك الفرخة بحب شديد، ويوفر لها جميع أسباب الراحة، حتى أنها لا تأكل العلف مثل باقى الفراخ، ولكن غذائها غالبا من الخضار، والفاكهه، أيضا يخصص لها داخل الفيلا التى يعيش بها بمدينة مرسى علم أماكن للنوم، وأماكن للعب، حتى أنها لها حوض سباحة خاص بها لتسبح به، ويخصص لها مكان لقضاء حاجتها، وتعيش الفرخة ليسكى حياة رفاهية داخل فيلا مارك وكأنها أميرته المدلله، ولذلك عندما سقطت ليسكى  من أعلى سطح الفيلا، وكُسر ساقها عرضها على الطبيب البيطرى، محمد أحمد الذى إستقبل ليسكى، وهى غير قادرة على الحركة، وتم إجراء الكشف عليها بالأشعة، وأخبر مارك أن الفرخة قد أًصيبت بكسر مضاعف فى الساق، ونصحه أن يذبحها الأمر الذى أزعج مارك، ورفض بشدة، وطلب من الطبيب أن يحاول إنقاذ ليسكى مهما تكلف الأمر.

الفرخة ليسكى تخضع لإجراء عملية جراحية ثانية

طلب مارك من الطبيب البيطرى أن يفعل ما يلزم لعلاج ليسكى، لأنه لا يستطيع أن يراها تتألم، ولن يقوم بذبحها مهما تكلف الأمر، فقام الدكتور محمد أحمد، ومساعدته الدكتورة إيمان أبو المجد، بإجراء عملية جراحية عاجلة لتركيب شريحتين، و6 مسامير للفرخة ليسكى، وقد تكلفت العملية نحو 7 ألاف جنيه، و قد أعلن الدكتور محمد أن الفرخة ليسكى ستخضع لإجراء عملية جراحية ثانية لفك، المسامير التى تم وضعها فى العملية الأولى.

إقرأ أيضا : قصر البارون وقصته المرعبه من أهم المعالم السياحية فى مصر

الفرخة ليسكى هل تتسبب فى تحويل الطبيب ومساعدته للتحقيق

أثار خبر إجراء العملية الجراحية، وتكلفتها ضجه عارمة على مواقع التواصل الإجتماعى، وأعلن مدير إدارة الطب البيطرى بمحافظة البحر الأحمر، أن الفرخة التى أجريت لها العملية فرخة بلدى، وأن تكاليف إجراء العملية لها مبالغ فيه حيث أنها ليست من نوع الطيور النادرة، أو المعرضة للإنقراض، ليتم إجراء عملية بهذه التكاليف، وحيث أن الطبيب المعالج قام بإجراء العملية فى عيادته الخاصة، وليست عيادة حكومية، وبناء على طلب صاحب الفرخة، فهو لن يقع تحت طائلة القانون، ولن يتم إحالة الطبيب أو مساعدته للتحقيق.