الحب ينتصر على السلطة في فرنسا ولكن النهاية مأسوية “قصة جورج بولونجيه”

كنت أتصفح أحد المواقع بحثاً عن قصة أو خبر جيد أشاركه معكم متابعينا الكرام، لتقع عيني على قصة قديمة من التاريخ الفرنسي تعود أحداثها للقرن التاسع، ولكنها تحكي قصة مؤثرة عن أقوي رجل في فرنسا خلال عام 1870م، والذي يذكره التاريخ باسم جورج بولونجيه، وكان يحظى بشعبية ضخمة، بين الفرنسيين بسبب إنجازاته في حروب فرنسا خلال تلك الفترة وتم ترقيته في البداية إلى كولونيل بالجيش، وأبرز أدواره كانت أثناء ثورة الكومون التي اجتاحت العاصمة الفرنسية باريس.

التاريخ الفرنسي

بسبب شخصية جورج بولونجيه القيادية المؤثرة استطاع الحصول على ترقية أخري مبكرة في عمر 43 عام، عندما حصل على رتبة جنرال، وليس ذلك فقط احتل العديد من المناصب الهامة بالجيش الفرنسي، حتى أنه رشح لمنصب القائد خلال حرب فرنسا على تونس، وبسبب تميز بولونجيه تم تعينه وزير للحرب عام 1886م، من قبل الوزير جورج Georges Clemenceau.

لكن في الحقيقة على الرغم من قوة جورج كقائد حرب إلا انه فشل كسياسي، وبسبب قلة خبرته كادت أن تندلع الحرب بين الجانب الفرنسي والألماني، بسبب مشكلة بسيطة وقعت بين البلدين، وبسبب هذا الأمر تم إقالته من منصبة كوزير عام 1887م.

بعد كل تلك المناصب والأحداث الهامة في حياته تحول إلى شخصية شعبية، وأصبح من أقوي الراجل في المجتمع السياسي الفرنسي، وكان هناك العديد من المخاوف لدي السلطات في ذلك الوقت من قيامة بانقلاب، ومحاولة السيطرة على البلاد ولكن حدث مالم يتوقعه أحد.

قصة حب تنهي أسطورة جورج بولونجيه

على الرغم من كل تلك القوة والسلطة والشعبية التي حظى بها جورج بولونجيه، إلا أنه وفي تحول غريب في الأحداث قرر أن يترك كل ذلك ويسعى وراء قلبه عندما وقع في حب أحد الفتيات، تدعى مارغريت دي بونمان وعلى الرغم من الفرق الكبير في السن، إلا أنه نشأت بينهما قصة حب رائعة خلدها التاريخ.

الحب ينتصر على السلطة في فرنسا ولكن النهاية مأسوية "قصة جورج بولونجيه" 1 17/9/2018 - 4:22 ص

حاول البطل الفرنسي التخلص من زواجه التعيس ليتزوج من حبيبته، ولكن لم يستطيع ذلك بجانب تعرضه لعشرات المشاكل الأخرى، لذلك قرر أن يترك كل شيء وراء ظهره بدون أى تردد، وهرب مع عشيقته إلى لندن، وذلك خلال طريقة إلى  دولة بلجيكا التي طلب منها الجوء السياسي.

الحب ينتصر على السلطة في فرنسا ولكن النهاية مأسوية "قصة جورج بولونجيه" 2 17/9/2018 - 4:22 ص

لكن القدر لم يمهله كثيرا خلال رحلة الهرب مرضت مارغريت بمرض السل وتوفيت بين يديه، ومن هنا دخل بولونجيه في حالة من اليأس والحزن، وصمد لمدة أسابيع قليلة بعد وفاتها ليقرر التوجه إلى قبرها، وأطلق النار على نفسه ليلحق بها وإليكم جزء من مذكراته الشخصية التي رث بها حبيبته.

الحب ينتصر على السلطة في فرنسا ولكن النهاية مأسوية "قصة جورج بولونجيه" 3 17/9/2018 - 4:22 ص


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.