الاحتباس الحراري يظهر جثث الحرب العالمية الأولي ويفضح حروب التاريخ مع أنصهار الجليد

بسبب أرتفاع درجات الحرارة التي يشهدها العالم أجمع فقد تسببت درجات الحرارة العالية ففي أنصهار الجليد، ليظهر  معه حقائق اختفت تحت الجليد للحرب البيضاء التي كانت بين إيطاليا والنمسا سنة 1914 وظلت حتى 1918.

غرق الارض

الاحتباس الحراري فضح حروب التاريخ حينما أنكمش الثلج المُغطي فوق الجبال الجليدية، لتظهر معه جثث الشباب الذين لاقوا حتفهم في الحرب وقتلوا ودفنوا تحت الجليد، لتظهر جثثهم في تاريخنا هذا شباب في ربيع عمرهم حسب ما وصفهم عالم الإثار البارز فرانكو نيكوليس.

قد يهمك أيضاً

طريقة صنع تكييف في المنزل من مروحة وزجاجة مياه ونصائح لتجنب درجات الحرارة العالية أثناء النهار في المنزل

قال نيكوليس بأنه يستشعر الحرب التي قامت عبر الزمان والتي لم يشاهدها بعينه ولكنه يستشعر وجودها مع ظهور جثث الجنود عبر الوقت، التي تظهر نتيجة انكماش الجليد، ومع أستمرار الاحتباس الحراري الذي يشهده العالم فسوق يظهر أكثر من الجنود والحقائق التي اُخفيت عبر الزمان، وأنه يُعبر بالأسف عن ما حدث للجنود، وأنه يفكر في أمهات الجنود الذين لم يروا أولادهم.

يُذكر أنه مع الاحتباس الحراري الذي يشهده العالم في هذه الفترة ومع انصهار الجليد الناتج عنه فأن البلاد التي تطل على البحار والمحيطات ستغرق تحت المياه بسبب أرتفاع منسوب المياه وستنهار المحاصيل الزراعية نتيجة أرتفاع المياه عن منسوبها.

ر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.