الإعجاز القرآنى في نشأة الكون والمجرات والكواكب


مع بدايات عصر العلم الحديث وبعد تحقيق حلم الصعود على سطح القمر توجهت أنظار العلماء إلى نظرية جديدة أخذت الكثير والكثير من عقول العلماء منذ نشأتها وحتى الآن هى نظرية “نشأة الكون” كيف ومتى نشأ، ومع بداية هذه الفكرة قام الكثير منهم بوضع نظريات لتحديد عمر الكون وكيف بدء.
وكان من أوائل هؤلاء العلماء العالم “هابل” وهو أول عالم فلك أكتشف حركة النجوم وكان هذا في عام 1929 ميلادية.

ولكن ماذا عن الجديد استطاع العلماء الوصول للقمر ولكن ماذا بعد ذلك دار في عقل العلماء وضع تليسكوب فلكى في الفضاء البعيد كان مجرد حلم لمعرفة أسرار الكون الواسع.

وبعد عشرات السنين تحقق هذا الحلم وأستطاعت وكالة ناسا الفضائية في عام 1978 من وضع برنامج لتصنيع تليسكوب ضخم في الفضاء وبعد تكلفة تعدت 2 مليار دولار وعمل دام 12 سنه وفريق عمل وصل إلى 10 الاف شخص أكتمل البرنامج الذي أطلقت علية وكالة ناسا “هابل” نسبة إلى العالم الشهير.

النجوم الوليدة في الكون

وقد تم أطلاق التليسكوب الفضائى الضخم في أبريل من عام 1990 ولكن بعد كل هذا العمل ظهر خلل بالغ في أجزاء من التليسكوب والتي أدت إلى فشل البرنامج مما أدى إلى كارثة في وكالة ناسا أهتزت لها الولايات المتحدة كلها وبعد مداولات عديده تم أرسال رحلة فضائية جديدة لإصلاح أعطال “هابل” وقد أخذت مجموعة الرواد الفضائيين في تلك الرحلة حوإلى خمس جولات في الفضاء الخارجى حتى تم إصلاح الأعطال حتى بدئت ظهور النتائج الفعلية للتليسكوب “هابل”.

وبدأت رحلة “هابل” في الكشف عن اللغز الذي حير الناس منذ قديم العصور كيف نشأ الكون ومتى؟.

وقد تم التقاط الكثير من الصور عن الثقوب السوداء في الفراغ الشاسع من الكون وعن مولد النجوم ورؤية الكثير من المجرات الكونية والتي تبعد عن الأرض بملايين السنين الضوئية.

ومن هنا بدأت حسابات عمر الكون وبعد دراسة النجوم الملتهبة لقياس مسافتها وسرعة حركة مجراتها وعمل حسابات دقيقة وصل العلماء إلى حساب عمر الكون فيما يقدر بحوإلى 12 مليار عام، ثم بدأت دراسة التطور في نشاة الكون حيث علق العلماء على أن نشأة الكون أخذت في التطور ببطئ شديد حيث قدروا نشأة المجرات في مليارات السنين ولكن تلك نظرية غير صحيحة فالعلماء لم يستطيعوا أثبات لمتابعة نشأة المجرات لتحديد كل هذا الوقت.

وبعد كل هذا الجهد والتكلفة المادية الرهيبة وكل هؤلاء العاملين في جميع البرامج الفضائية لكشف حقيقة الكون وأسرارة.

ونرى الآن بالعين المجردة أيضاً وليس بالتلسكوبات الحديثة والقوية التي ترى ما في الكون نرى أيات الله عزوجل في كتابة الكريم والتي لخصت نشأة الكون وبداية الخلق.

قال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ ) سورة هود الآية (7).


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.