التخطي إلى المحتوى
الأنف أفضل وسيلة لـ كشف الكذب بواسطة تأثير بي-نوكيو (الدمية الخشبية الشهيرة)
كشف الكذب

قبل الحديث عن وسيلة كشف الكذب الأفضل على الأطلاق، الأنف ليس مجرد عضو يؤدي وظيفة التنفس و الشم، أنما له أدوار أخرى في غاية الأهمية، فقط لا تعلم أن هو أفضل وسيلة لـ كشف الكذب، تنتشر في الثقافة الغربية ، مقولة “أن قول الأكاذيب ستزيد من طول الأنف”، تماماً كما في الدمية الخشبية الشهيرة “بي نوكيو”، هل هذة مقولة صحيحة؟.

دراسة كشف الكذب عن طريق الأنف:

وفقاً لدراسة أجراها أبحاث من جامعة غرناطة، بأن درجة حرارة الأنف تزداد كرد فعل لعدم قول الحقيقة، و باستخدام التصوير الحراري، و الذي يسمح برؤية الزيادات الطفيفة في درجات حرارة الجسم ، درس العلماء وجوه أشخاص كانوا يقولون الأكاذيب، و تبين أنه حين نكذب ترتفع درجات الحرارة المنطقة المحيطة بالأنف، كما أن يتم تنشيط منطقة في الدماغ تعرف بـ “إنسولا”، الإنسولا هى حال مكونات نظام مكافئ في الدماغ و تنشط فقط حينما نمر بمشاعر حقيقية و في حالة الكذب الشعور الحقيقي هنا القلق الذي يشعر به الشخص تجاه قوله أكذوبة.

كيف تستطيع كشف الكذب ؟

كما ذكرنا سابقاً، فإن قول الاكاذيب تزيد من درجة حرارة الأنف مما يؤدي إلى تهيجه، و قد رأت دراسات بأن الكذب يعمل على زيادة ضغط الدم، و هو ما يؤدي إلى تضخم الأنف و تهيجه، حيث سيولد ذلك شعوراً بالحكة و بالتالي تكون هنا حاجة للمس الأنف للتخلص من هذة الحكة، و هو ما يعرف بتأثير “بي نوكيو” – حسب الدكتورة ليلان جلاس في كتابها المسمى “لغة جسد كاذب”، إن كان الشخص يتنفس بتثاقل أو يغطي فمه عند الحديث أو إن لمس أنفه، فعل الأرجح أنه لا يقول الحقيقة، فحذراً.. حذراً من أنفك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.