بالفيديو اصل المثل الشعبي “اللي يعوزه البيت يحرم على الجامع وبركه يا جامع أنها جأت منك “

تعتبر الأمثال الشعبية هي الموروث الثقافي للأمم، وتتناقله الأجيال من اجل الحفاظ على الهوية المصرية والعربية والإسلامية، فنحن نجد المصريين حتى الآن يستخدمون الأمثال الشعبية في حياتهم اليومية، ولكل مثل شعبي قديم مناسبة أو موقف يقال فيه.



وسوف نتناول في هذا المقال قصة أو حكاية مثل شعبي يقوله المصريين في كثير من المواقف وسوف نتعرف، وسوف نتعرف على قصة المثل الشعبي وما هي المناسبة أو المواقف التي يقال فيها هذا المثل .

متى نستخدم المثل الشعبي” اللي يعوزه البيت يحرم على الجامع” “وبركه يا جامع أنها جأت منك ولا جاتش مني”، في الحقيقة هما مثليين وليسوا بمثل واحد، ولكنهما ارتبطوا ببعض منذ القدم واصلهما وحكايتهم واحده لذلك سوف نتناولهم بالشرح مع بعض وكانهما مثل واحد.



يستخدم المصريين مثل “اللي يعوزه أو يحتاجه البيت يحرم على الجامع” عندما يطلب منك مثلا التبرع أو مساعدة شخص ما وتكون انت في احتياج الأموال أو احتياج هذا الشي لك ولأسرتك فعلى الفور نقول “اللي يعوزه أو  يحتاجه البيت يحرم على الجامع” وذلك كنوع لتفضيل أسرتك واهلك على التبرع أو التصرف في أموالك لشخص آخر غريب عنك.

أما كمالة المثل “بركه يا جامع أنها جأت منك ولا جتش منك” فنقولها عندما نحاول إعطاء شخص شي وهو يرفض قبولها فنقول على الفور “بركه يا جامع أنها جات منك ولا جتش مني” .

قصة واصل المثل والتفسير الخاطئ له

 قصة واصل المثل “اللي يعوزه البيت يحرم على الجامع”



كما سبق القول أن لكل مثل مصري قصة وحكاية، وهذا المثل الذي نحن بصدده الآن له قصة طريفة تختلف عن معناه الشائع الآن بين المصريين، فالبعض يفسر تفسيرا خاطى لكلمة الجامع الواردة في المثل ويعتقد الكثيرون منهم أنها تعني المسجد، أو بيت الصلاة، وهذا تفسير خاطى لأنه من المعروف منذ القدم أن المصريين لا يبخلون على التبرع لبيوت الله حتى لو كان هذا التبرع على حساب بيوتهم ومصالحهم الشخصية، ولكن ما المقصود بكلمة الجامع في المثل.

يرجع مثل اللي يعوزه البيت يحرم على الجامع إلى العصر العثماني وفترة الحكم العثماني حيث اشتهرت فترة العثمانيين في مصر بفرض الكثير من الضرائب على المصريين، وكان الشخص المكلف بجمع هذه الضرائب من المصريين يسمى باسم الجامع أو جامع الضرائب.

فكان المصريين عندما كانوا يعلمون بقرب قدوم الجامع لأخذ الضريبة فكانوا يقومون بتجهيز ما لديهم من حبوب وغلال أو نقود لا عطائها للجامع أو جامع الضرائب، وكان المصريين عندما يجدون أشياء يحتجونها فكانوا يقولون “اللي يعوزه البيت يحرم على الجامع” بمعنى اللي يحتاجه البيت والأولاد محرم على جامع الضرائب.

وعندما يستعد المصريين لقدوم جامع الضرائب ويجهزون له الضرائب ويأتي موعده ولا يحضر فكانوا يقولون “بركه يا جامع أنها جأت منك ولا جاتش مني” .



قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. llelah يقول

    معلومة قيمة اول مرة اعرفها صح بجد برافوا عليكم انتم متميزين

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد