التخطي إلى المحتوى
اشهر نظريات عن مثلث برمودا

الضباب الالكتروني

تعتبر هذه النظرية هي النظرية الوحيدة التي لها شاهد عيان، اول مرة طرحت بها هذه النظرية كانت عن طريق بروس جيرنون بعد رحلة قام بها فوق منطقة المثلث عام 1970 حيث قال الطيار انه مر بداخل دوامه كبيرة من الضباب جعلت جميع معدات الملاحة لديه تتصرف بجنون ورغم انه كان يتجه ناحية BIMINI الا انه عندما خرج من هذه الدوامة وجد نفسه ناحية ميامي ومن هنا ظهرت تصورات ان منطقة المثلث من الممكن ان يكون بها اشياء مرتبطة بالسفر بالزمن.

اشهر نظريات عن مثلث برمودا

اشهر نظريات عن مثلث برمودا

هيدرات الميثان

تقول هذه النظرية ان هناك حقل عملاق من غاز الميثان في قاع المحيط مركز في قاع المثلث والانزلاقات الارضية والزلازل التي تحدث في قاع المحيط من الممكن ان تتسبب في هروب جزء من هذا الغاز واي سفينة موجودة وقت خروج الغاز من الممكن ان تغرق حيث ان هناك تجارب معملية اثبتت ان فقاعات غاز الميثان تستطيع ان تغرق سفينة حيث يقوم غاز الميثان بتقليل كثافة المياه تماما وبذلك فالمياه تكون غير قادرة على حمل السفينة، وبما ان غاز الميثان خفيف فذلك يساعد على تصاعده الى الجو وغاز الميثان قابل للاشتعال جدا مما يعني انه اذا اقترب من موتور طائرة سيكون من السهل انفجارها وبذلك فتشارك السفن في نفس المصير.

اشهر نظريات عن مثلث برمودا

مجرد اسطورة

التفسير الوحيد لمثلث برمودا هو انه لا يوجد تفسير من الاساس وان كل الغموض الذي يدور حول منطقة المثلث مجرد قصص وحكايات من نسج الخيال والكتاب والمؤلفين قامو باخذ حوادث البحارة والاساطير وبدئو باضافة اشياء اليها وتعظيمها لكي يزيدو عامل الغموض وكريستوفر كولومبوس عندما بلّغ قديما عن رحلته في منطقة المثلث قال انه يرى نور بعيد يرقص في الافق وانه راى نار في السماء وان البوصلة كانت قرائتها خاطئة واصحاب هذه النظرية يقولون انها كلها اشياء عادية ليس بها اي غموض وان النور الذي شاهده يرقص في الافق من الممكن ان يكون جماعه من السكان الاصليين كانو يضيئون نار والنار التي شاهدها في السماء من الممكن جدا ان تكون مجرد نيزك وان البوصلة كانت سليمة وهو من اخطأ في قرائة النجوم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.